منوعات

شروط مهمة لتطوير ذاتك بصورة أفضل فلا تُهمليها

لاشك أن تطويرك لذاتك هو طريقك للنجاح والتقدم، فعندما تُطورين من نفسك وإمكانياتك وقدراتك في أي مجال من مجالات الحياة، فأنتِ بذلك تكونين قد انتزعتي لنفسكِ مكاناً متميزاً بين الناس، وفي طريقك للنجاح والانفراد.

وتأكدي عزيزتي أن تطويرك لذاتك، لابد أن يبدأ بإلمامك بنقاط ضعفك ومحاولتك لتحسينها والعمل على تقويتها، كذلك تعزيز نقاط قوتك بصفة مستمرة. هذا التطوير يشمل تطوير قدراتك الذهنية، وقدرات ومهارات التواصل مع الآخرين وحسن التعبيرعن نفسك، أو بمعنى آخر اكتساب نقاط قوة ومهارات في السيطرة على النفس والمشاعر ومحاولة توجيهها للمنفعة.

فكلما استطعتِ تنمية مهاراتك وقدراتك كلما زاد شأنكِ في المجتمع، كذلك ستُصبحين ذو ذكاء اجتماعي وتمتلكين مهارات التواصل مع الآخرين، كما أن تنمية مهاراتك وتطوير ذاتك يضع لكِ الأمور في نصابها سواء في تفكيرك العقلي وتدبير أمورك، أو ضبط نفسك ومشاعرك وتفكيرك في حل المشاكل.

من هذا المنطلق، تعرفي معنا الى شروط مهمة لتطوير ذاتك بصورة أفضل فلا تُهمليها، وذلك من خلال استشارى التنمية البشرية الدكتور مصطفى الباشا من القاهرة.

شروط مهمة لتطوير ذاتك بصورة أفضل

اكتشفي نقاط ضعفك

أعلمي ما هي نقاط ضعفك الموجودة في شخصيتك، ثم قومي بالعمل على تطويرها وحل مشكلتها، فتركيزك على مشكلة واحدة ومحاولة حلها والعمل عليها وتطويرها أنفع لكِ من العمل على حل كل المشاكل الموجودة في شخصيتك وحلها جميعاً، فهذا سيستهلك منكِ وقتاً كبيراً وسيستنفذ طاقتك دون أن تصلين إلى ما ترغبين تحقيقه.

حاولي أن تكوني وسطية

عليكِ عزيزتي أن تكوني متوازنة في حياتك، وأن تبحثين عن الحلول الوسطية المساهمة في حل مشاكلك في أسرع وقت، ولا تتشبثي برأيك، فتطويرك لذاتك متوقف على طريقة معالجتك للأمور وكيفية اختيار للحلول والبدائل المعززة لنمو قدرات الذهنية وقدرتكِ على استيعاب الخطأ والوصول إلى الصواب.

ابتعدي عن القلق والتوتر

القلق والتوتر هما أحد أهم أسباب الفشل والإكتئاب والانطواء والبعد عن مشاكل الحياة، وهنا يمُكنك قراءة كتاب ” دع القلق وابدأ الحياة” للمبدع الشهير دايل كارنيجي لتتعلمين منه الكثير من الأمور لتطوير ذاتك، فالكتاب أسلوبه سهل وجميل في شكل قصص عمن كانوا في مثل حالتكِ وكيف تغلبوا على القلق والتوتر والاكتئاب.

استمعي لمن حولكِ

1
استعيني بمتدربين متخصصين في مجالك لتطوير نفسك بصورة افضل

حاولي أن تستمعين لمن حولكِ، وأن تُظهري لهم اهتمامك بما يقولون، وأنكِ فعلاً تُنصتين لحديثهم وتُشاركيهم اهتماماتهم، فإنك إذا فعلت ذلك ستشعرين فعلاً أنكِ تُقدرين معاناتهم وستكونين سبباً في التفريج عما الم بهم من هم وغم.

لا تتوقعين الأمور الإيجابية من الآخرين

عند حديثك مع الآخرين لا تجعلين نفسك تتوقع الأمور الإيجابية منهم، بل خاطبي الناس على قدر عقولهم، وامنحيهم الاحترام الذي يرغبون في أن ينالوه، ولا تنتقصين منهم ولا من كرامتهم ولا تُسفهين من حديثهم حتى وإن كان لا طائل منه.

ثقي بنفسك

إذا أردتِ النجاح، فعليكِ أن تثقين بنفسك وقدراتك للوصول إلى هدفك، وأنكِ تمتلكين طاقات كامنة لتغير ما حولك، لذا لا تيأسي واجتهدي في تطوير نفسك، كذلك ضعي خطة واضحة وقابلة للتحقيق وواقعية لوصول إلى هدفك واجعليها خطة مرنة تقبل التغيرات والظروف الطارئة.

غيري نظرتك للفشل

أنظري للفشل على أنه طريقة جديدة للتعلم وتجنبي هذا الفشل. توماس أديسون عندما اخترع المصباح الكهربائي بعد أكثر من ألف محاولة فاشلة قال ” لقد اكتشفت أكثر من ألف طريقة لمحاولة صنع المصباح الكهربائي”. نظر لفشله على أنه أسلوب جديد يتعلم منه ولم يدع الأمر يصل به للإحباط، فلو وصل للإحباط لما استطاع أن يُكمل ما بدأه.

فكري بروية

دائماً ضعي الخطط وحاولي أن تُقيمي الأمور، وفكري بروية ومن كل الاتجاهات، وضعي كل الاحتمالات، فالتفكير السليم والواعي هو مهارة تحتاج إلى تدريب وممارسة وتعلم وتعديل.

علمي نفسك

2
علمي نفسك لتطوير مهاراتك وتحقيق اهدافك بصورة افضل

يُمكنك أن تتعلمين على يد متدربين متخصصين في المجال الذي تطمحين التميز فيه، أو من خلال إطلاعك وقراءتك لمزيد من الكتب، لكن الأهم أن تكوني واضحة مع نفسك فيما تريدنه. لذا عليك أن تعرفي نقاط ضعفك وما تريدين أن تتعلمينه وما تريدين أن تصلِ إليه وما تريدين أن تتغلبِ عليه.

وأخيراً، إذا أردتِ أن تبدعي عليكِ أن تستمتعي فيما تقومين به، ولاتجعلي نفسك مثل الكوب الممتلئ، فالكوب الممتلئ لن يستوعب المزيد بل سينسكب، لذا طوري نفسك وكوني قابلة للتعلم وتقبل كل ما هو جديد وقومي بتطبيقه حتى يرسخ في ذهنك وشخصيتك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 × خمسة =

إغلاق