منوعات

إذا كان شخص يكذب عليك فكيف تحقق من ذلك؟

هناك العديد من أنماط الكلام، والإشارات البصرية، والعلامات الجسدية، التي تظهر على الشخص عندما لا يقول الحقيقة، وفي حين أن هذه التأثيرات قد تكون قادرة على تمييز ما إذا كان شخص ما يكذب عليك، إلا أن هناك أموراً أخرى أيضاً يمكنها أن تكشف لك عن ذلك.

علامات جسدية تدل على أن الشخص يكذب

من العلامات الجسدية الشائعة، التي تشير إلى أن شخصًا ما يكذب: التعرق، والارتجاف، والتلعثم، واستخدام الإيماءات غير المتطابقة، والتململ المفرط، ورغم ذلك من المهم أن نتذكر شيئين أساسيين، هما:

أولاً: إن هذه العلامات ليست ضمانات على أن الشخص يكذب، حيث إن بعض الناس أكثر قلقاً و/ أو تململاً من غيرهم. ففي كثير من الأحيان، يمكن أن تعادل هذه الأعراض الجسدية أيضًا الشعور بالقلق الاجتماعي، وبالتالي إذا كان شخص ما يستخدم هذه الأعراض دائمًا في حديثه، فليس من الآمن افتراض أنه يكذب.

لكن إذا كان هناك تغير في الطريقة التي يتحدثون بها بشكل طبيعي، أي إذا كانت هذه العلامات الجسدية هي نمط غير منتظم في محادثاتهم، فقد يشير ذلك إلى احتمال أنهم يكذبون.

ثانيًا: هذه ليست سوى بعض العلامات الجسدية العديدة، التي يمكن أن تظهر عندما يكذب شخص ما بنشاط. فعلى سبيل المثال، تندفع العيون لتجنب الاتصال المباشر بالعين، وقد يكون التلعثم أحد الآثار الجانبية العصبية؛ لمحاولة عدم قول الحقيقة، وما إلى ذلك.

أنماط من الكلام تشير إلى كذب الشخص

بينما يمكن اعتبار التلعثم نمطًا للكلام الذي يقال عند الكذب، فإن هناك أيضاً دلالات أخرى مثل إشارات صوتية معينة أو مبالغة في ذكر التفاصيل. ففي بعض الأحيان، قد يقدم الأشخاص الذين يكذبون تفاصيل مفصلة أو يقدمون أيضًا تفاصيل قليلة جدًا.

وبالإضافة إلى ما يقولونه (أو لا يقولونه)، فإن تغير نبرة الصوت يلعب دورًا أيضًا، فمثلاً قد يكون هناك تغير في نبرة صوتهم، وقد يتمتمون أو يتلعثمون في الكلمات.

أخيرًا، من الممكن أن نسمع قصصًا وتفاصيل مختلفة للقصص في كل مرة نسمعها من الشخص، إذ من الممكن ألا يتمكن من الحفاظ على أكاذيبه التي قالها.

إشارات مرئية تشير إلى أن شخصًا ما يكذب

لغة الجسد يمكن أن تكون مؤشرًا على الكذب، فقد يكون هناك تحول مفاجئ في لغة جسدهم عندما يبدؤون في الكذب، إذ قد يظهرون بعض الإشارات العصبية، وقد يتجنبون الاتصال بالعين أو يغطون أفواههم، خاصةً إذا لم تكن هذه هي الطريقة التي يتواصلون بها عادةً.

وفي حين أن لغة الجسد يمكن أن تشير إلى أن شخصًا ما يكذب، فهي ليست علامة منبهة بالفطرة، حيث من المهم أن نفهم أن لغة جسد الشخص قد تتغير عندما يكذب، وقد لا تتغير.

 

 

زهرة الخليج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − 2 =

إغلاق