إسال طبيبك في الطب البديل

لا تبدأي اتباع رجيم خالي من الجلوتين إلا بعد معرفتك هذه الأمور

تسعى الكثيرات إلى اتباع رجيم خالي من الجلوتين، خصوصاً اللاتي يُعانين من الاضطرابات الهضمية وحساسية الجلوتين، وعلى الرغم من أن بِضٌع الدراسات السريرية تناولت فوائده لغير المصابين بالداء البطني أو المصابين بحساسية الجلوتين، في كونه قادرعلى تحسين الصحة العامة وفقدان الوزن.

إلا أننا لا نزال بحاجة إلى مزيد من البحث لتحديد دقة الادعاءات حول نتائجه السالفة الذكر. ويرجع ذلك إلى أن الأطعمة التي لا تندرج في الرجيم الخالي من الجلوتين تُوفر الفيتامينات المهمة والعناصر المُغذية الأخرى، على سبيل المثال يُعد خبز الحبوب الكاملة والمنتجات الأخرى مصادر طبيعية أوغنية بالحديد، والكالسيوم، والألياف، والثيامين، والريبوفلافين، والنياسين، والفولات.

ولذلك، من المُرجح أن يُغير اتباعك عزيزتي رجيم خالي من الجلوتين ما تتناولينه من العناصر المغذية، كما أن بعض الأطعمة الخالية من الجلوتين تحوي الدهون والسُكريات بنسبة أعلى من الأطعمة التي تحوي الجلوتين، ما قد يُشكل ذلك خطورة على صحتك العامة وزيادة وزنكِ على المدى الطويل.

من هذا المنطلق، لا تبدأين اتباع رجيم خالي من الجلوتين بعد معرفتك هذه الأمور، والتي أوصى بها استشاري السمنة والنحافة الدكتور هشام الوصيف من القاهرة.

أمور عليكِ معرفتها قبل البدء باتباع رجيم خالي من الجلوتين

لا تبدأي اتباع رجيم خالي من الجلوتين إلا بعد معرفتك هذه الأمور
لا تبدأي اتباع رجيم خالي من الجلوتين إلا بعد معرفتك هذه الأمور

أوضح دكتور هشام، أن الجلوتين هي نوع من البروتينات الموجودة في القمح، الشعير والجاودار. الجلوتين والجليادين هما البروتينان الأساسيان الموجودان في هذه الحبوب ويلعبان دوراً في إعطاء الأطعمة المحتوية على الجلوتين مثل العجين مرونته والخبز قوامه الإسفنجي.بالإضافة إلى ذلك، فالجلوتين في حد ذاته ليس مادة ضارة. في الواقع، يتحمل معظم النساء والفيتات الجلوتين جيداً، لكن تحدث المشكلة عندما يتعرف الجسم عن طريق الخطأ على الجلوتين على أنه مادة غريبة فيشن هجوماً منهجياً ضده. لذا عليكِ الأخذ بعين الاعتبار الأمور التالية:

لا تفقدي مذاقك الشهي للأطعمة

لا يجب أن يكون الرجيم الخالي من الجلوتين بلا طعم أو قاسي وممل. هناك الكثير من الأطعمة الصحية واللذيذة الخالية من الجلوتين بشكل طبيعي، بما في ذلك “اللحوم، الأسماك، البيض، الدجاج، الديك الرومي، الخضروات، الفواكه، المكسرات، البذور، الأرز، البطاطس، الذرة وغيرها.

لا تفقدي مذاقك الشهي عند اتباعك رجيم خالي من الجلوتين
لا تفقدي مذاقك الشهي عند اتباعك رجيم خالي من الجلوتين

تأكدي من قراءة مُلصق المكونات

تأكدي من قراءة مُلصق المكونات على كل مادة غذائية معبأة تشترينها عند اتباعك رجيم خالي من الجلوتين، فقد يتواجد الجلوتين في أطعمة غير متوقعة، مثل صلصة الصويا، العرق السوس، الصلصات والمرق وغيرها.

توقفي عن تناول القهوة سريعة التحضير

القهوة سريعة التحضير تحوي مواد أساسها الجلوتين، كما أن المُضافة إليها يُمكن أن تُسبب لكٍ التهاب الأمعاء ومشاكل في الجهاز الهضمي، لذا توقفي عن تناولها خلال اتباعك رجيم خالي من الجلوتين.

تخلي عن تناول القهوة سريعة التحضير عند اتباعك رجيم خالي من الجلاتين
تخلي عن تناول القهوة سريعة التحضير عند اتباعك رجيم خالي من الجلاتين

توقعي انخفاض الأحماض الأمينية بجسمك

قد يؤدي اتباعك نظام غذائي خالي من الجلوتين إلى انخفاض في الأحماض الأمينية وفيتامينات ب ومستويات الحديد بسبب نقص الأطعمة المدعمة. ومع ذلك، يُمكنك تعويض ذلك باتباعك رجيم غني بالفواكه والخضروات والبروتين والبقوليات والكينوا والحبوب الكاملة الخالية من الغلوتين. لذا احرصي على مراجعة طبيب التغذية المُختص، للتأكد من أنكِ تحصلين على جميع العناصر الغذائية والفيتامينات الضرورية من نظامك الغذائي الخالي من الجلاتين.

الأكل الخالي من القمح لا يعني أنه خالي من الجلوتين

قد تحوي الأطعمة المُصنفة أنها “خالية من القمح” الجاودار أوالشعير، ما يعني ذلك أن المُنتج ليس خالياً من الجلوتين، لذا انتبهي لذلك خلال فترة حمية الغذائية الخالية من الجلوتين.

القليل من الجلوتين يضرك

إذا كُنتِ عزيزتي تُعانين من الاضطرابات الهضمية، فلا تنساقي وراء شهيتكِ وتتناولين القليل من الجلوتين، إذ يُمكن أن تُطلق هجوماً مناعياً ذاتياَ في جسمك، وإصابتك بالضعف العام أثناء اتباعك رجيم خالي من الجلوتين.

الفواكه والخضروات الافضل عند اتباعك رجيم خالي من الجلوتين
الفواكه والخضروات الافضل عند اتباعك رجيم خالي من الجلوتين

تعرفي على الحد الآمن من استهلاكك للجلوتين

يضمن المُلصق الخالي من الجلوتين أن المنتج لا يحتوي على أكثر من 20 جزءاً في المليون من الجلوتين، وهو الحد الآمن لاستهلاك النساءالمصابات بمرض الاضطرابات الهضمية على وجه الخصوص.

ليس بالضرورة فُقدان وزنكِ

لن يُساعدكِ الرجيم من الجلوتين بالضرورة على خسارة الوزن. فبالنسبة للاتي يُعانين من مرض الاضطرابات الهضمية، فقد يكتسبن وزناً فعلياً في النظام الغذائي الخالي من الجلوتين، لأن أمعائهن ستبدأ في التعافي وستبدأ في امتصاص العناصر الغذائية مرة أخرى.

فضلأً عن ذلك، فإن البدائل الخالية من الجلوتين للخبز، المعكرونة، البسكويت، البيتزا وما إلى ذلك، تكون أحياناً أعلى في محتوى الدهون والسكر مقارنة بنظيراتها المليئة بالجلوتين، وبالتالي لن يؤدي الاستبدال الفردي للكربوهيدرات المحتوية على الجلوتين بالكربوهيدرات الخالية من الجلوتين إلى خسارة الوزن.

المصدر :  مجلة هي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إحدى عشر − 10 =

إغلاق