الصحه والجمال

هل المشي يخفض السكر التراكمي

وعادة ما يشجع الأطباء والمختصون مرضى السكري بوجوب اتباع نمط حياة صحي لخفض مستوى السكر في الدم، من خلال إنقاص الوزن الزائد وتناول الطعام الصحي والمواظبة على ممارسة الرياضة بانتظام.

ويبدو أن المشي له خاصية معينة في خفض مستوى السكر التراكمي لدى مرضى السكري، والحقيقة أنني سجلت شهادة لأخي المصاب بهذا المرض والذي نجح في غضون 3 أشهر ومن خلال المشي المنتظم، في خفض مؤشر السكر التراكمي لديه من 11 إلى 6.

لذا وفي موضوعنا اليوم، نجيب على السؤال: هل المشي يخفض السكر التراكمي بناء لمعلومات نشرها موقع “ويب طب”، إضافة لمعلومات أكثر عن السكر التراكمي.

هل المشي يخفض السكر التراكمي

يشير الموقع المختص إلى أن المشي يسهم بشكل كبير في خفض السكر التراكمي لدى مرضى السكري، وهو من الطرق الممتازة للسيطرة على مرض السكري وتحسين صحة المصابين به.

ولتوضيح هذا الجواب، يشير موقع “ويب طب” للأمور التالية:

السكر التراكمي يصف معدل السكر بالدم خلال فترة 3 اشهر
السكر التراكمي يصف معدل السكر بالدم خلال فترة 3 اشهر
  • تأثير المشي على مرضى السكري من النوع الثاني: إذ يمكن للمشي السريع المساهمة في الحفاظ على ثبات مستوى السكر في الدم، ووزن الجسم في حال المعاناة من الإصابة بمرض السكري النوع الثاني، ما يساعد على ضبط مستويات السكر التراكمي. ووجد الباحثون أن خطر ارتفاع مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بمقدمات السكري، انخفض جراء المشي وعند ممارسة الرياضة المعتدلة لمدة 15 دقيقة وذلك بعد تناول الطعام.

كما أثبت المشي لمسافات قصيرة 3 مرات يوميًا وبعد تناول الوجبات، فعاليته في خفض نسبة السكر في الدم على مدار 24 ساعة.

كذلك تم ضبط الارتفاع المبالغ فيه في نسبة السكر بالدم بعد العشاء، والذي يستمر غالبًا طوال الليل وحتى الصباح الباكر، بشكل كبير بعد بدء المرضى بالمشيفي الخارج أو على جهاز المشي المنزلي. مع الإشارة إلى أن الكلية الأمريكية للطب الرياضي والجمعية الأمريكية للسكري، تنصحان بالمشي لمدة 30 دقيقة لمدة 5 أيام على الأقل في الأسبوع.

  • تأثير المشي على مرضى السكري من النوع الأول: وهم المرضى الذي يعتمدون على حقن الإنسولين كعلاج لهذا المرض. وعلى الرغم من قلة الدراسات التي اختبرت تأثير المشي على المصابين بداء السكري من النوع الأول، إلا أن النتائج الأولية تبدو إيجابية خصوصاً المشي بعد تناول الوجبات. فقد وجدت هذه الدراسات أن القيام بهذا الأمر بعد الوجبات، ساعد في التقليل من مستويات الغلوكوز في الدم لديهم.

وتسهم ممارسة رياضة المشي في المساعدة على خسارة الوزن، ما يعود بالفائدة والنفع على مستويات السكر التراكمي لدى مرضى السكري.

نصائح لتعزيز فائدة المشي في خفض السكر التراكمي

بعد أن تعرفنا سوياً على الرابط القوي بين المشي وخفض السكر التراكمي، لا بد من تقديم بعض النصائح الفعالة لكافة مرضى السكري، وغيرهم من المرضى، لتعزيز الإستفادة من المشي في هذا الإطار.

المشي فعال في خفض السكر التراكمي الخطير
المشي فعال في خفض السكر التراكمي الخطير

وهي نصائح عملية أوردها موقع “ويب طب” بالآتي:

  • الإستعداد للمشي وتهيئة الجسم من خلال القيام ببعض حركات الإحماء البسيطة، مثل السير في المكان ذاته لبضع ثوان.
  • المشي بوتيرة بطيئة ومنخفضة لمدة 3 إلى 5 دقائق تقريبًا أولاً، بحيث يكون المشي في البداية كنوع من الإحماءلزيادة تدفق الدم إلى العضلات والإستمرار في تعديل وضعية المشي.
  • المشي بوتيرة سريعة لمدة 20-25 دقيقة.
  • إرتداء حذاء رياضي مسطح ومرن، واختيار الجوارب الرياضية أو الجوارب المُصممة لمرضى السكري والمصنوعة من ألياف البوليستر الماصة للعرق عوضاً عن الجوارب القطنية.
  • إرتداء ملابس مخصصة ومريحة للمشي، يدخل فيها نسيج البوليستر الذي يمتص العرق أكثر من القطن.
  • التوقف فوراً عن المشي في حال المعاناة من بعض الأعراض، مثل ضيق التنفس الذي يحد من القدرة على الكلام أثناء المشي.
  • فحص القدمين قبل وبعد المشي، للتأكد من عدم ظهور أية بثور أو بقع ساخنة يمكن أن تتطور إلى قرح في حال عدم علاجها.

ما هو السكر التراكمي

هل المشي يخفض السكر التراكمي
هل المشي يخفض السكر التراكمي

هو مصطلح يصف معدل السكر في الدم خلال الشهرين أو الثلاثة الأخيرة الماضية، والسكر التراكمي يُعرف بإسم الهيموجلوبين السكري، وهو نتاج التصاق الغلوكوز في الجسم مع كريات الدم الحمراء. ولا يتمكن جسم الإنسان المصاب بالسكري من استخدام الغلوكوز بالشكل الفعال والسليم، ما يدفع لهذا الغلوكوز للإلتصاق بكريات الدم الحمراء ومن ثم التراكم في الجسم.

وعادة ما تكون كريات الدم الحمراء فعالة لفترة تتراوح من شهرين إلى ثلاثة أشهر، لهذا يتم أخذ قراءات السكر التراكمي لنفس هذه الفترة.

الجدير بالذكر أن زيادة مستويات السكر في الدم من شأنها أن تسبب الضرر في الأوعية الدموية في الجسم، ما ينعكس سلبًا على صحة الإنسان وأهمها العينين والقدمين.

في النهاية، نضم صوتنا إلى أصوات المختصين وننصح بوجوب ممارسة الرياضة وخاصة رياضة المشي، لتحسين الصحة وتخفيف حدة الأمراض التي تلم بأجسامنا ومنها مرض السكري. كون المشي يساعد على إنقاص الوزن وخفض السكر التراكمي والذي يُلحق الضرر بالأوعية الدموية في الجسم

جمانة الصباغ / مجلة هي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × اثنان =

إغلاق