اقلام حرة

*الهمة للوصول إلى القمة*

بقلم
عبدالعزيز محمد أبوعباة.
إن الإنسان في هذه الحياة خلق من أجل غاية عظيمة ، وهي التجرد لله في العبادة والسعي في مناكب الأرض من أجل أن يتحصل على أسباب بقائه في هذه الحياة ، وهي حياة شاقة لابد للإنسان أن تكون له همة من أجل أن يحقق أهدافه التي تعينه على طاعة ربه والحصول على ما يعينه على مواجهة مصاعب الحياة ، فعلو الهمة مهم جداً لتحقيق أي هدف من الأهداف التي يسعى إليها الإنسان وفي الحديث يقول النبي صلى الله عليه وسلم حاثاً المسلمين على ضرورة الاعتماد على النفس وتحديد الأولويات من اجل تحقيق الثمار (اليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول، وخير الصدقة عن ظهر غنى، ومن يستعفف يعفه الله، ومن يستغن يغنه الله)، فالإنسان الذي يتعفف عن سؤال الناس ويشمر عن ساعد الجد في تحقيق أهدافه أفضل من الشخص الذي يعتمد على الغير في قضاء حوائجه ويقول ابن بطال في تفسيره لهذا الحديث: (فيه ـ أي في الحديث ـ ندب إلى التعفف عن المسألة، وحض على معالي الأمور، وترك دنيئها، والله يحب معالي الأمور).
والملاحظ أن كثيراً من الناس في عصرنا الحالي لهم أحلام ، رؤى مستقبلية إلا أنهم لا يستخدمون الوسائل الصحيحة لتعزيزها وبلورتها إلى مبادرات تسهم في ترقية المجتمع وإحداث أثر مجتمعي واضح، ولعل ذلك يعود إما لتعجله لقطف الثمار أو أنه لم يضع تصور أو أهداف واضحة المعالم لترجمة تلك الأفكار إلى أفعال وممارسات تخدم المجتمع ، ولو أنهم إتسموا بالايجابية ، وإشراك من حولهم من المعنيين في الأمر لتحقيق أهدافه وعدم الاعتماد على غيره في تحقبق أهدافه فإنه من الممكن أن يحقق أهداف تسهم في نفع مجتمعه ووطنه الكبير.
إن هناك تجارب ناجحة لأشخاص لهم همة عالية في تحقيق أهدافهم وقد استطاعوا بالعزيمة والإرادة القوية في تحقيق أهدافهم فأتمني أن تكون أخي القاريء منهم، وبقليل من الهمة نستطيع أن نصل للقمة ونفعل الكثير .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

20 − 11 =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق