التكنولوجيا

عالم يزعم إيجاد تسلسلات محذوفة “سرا” لفيروس كورونا!

أفاد الصحفي الأمريكي، كارل زيمر، لـ”نيويورك تايمز” أن باحثا في سياتل اكتشف ملفات محذوفة من Google Cloud تكشف 13 تسلسلا وراثيا جزئيا لبعض الحالات المبكرة من “كوفيد-19” في ووهان.

ولا تقلب التسلسلات الموازين نحو إحدى النظريات العديدة حول كيفية ظهور SARS-CoV-2 أو بعيدا عنها – فهي لا تشير إلى تسرب الفيروس من مختبر شديد الأمان في ووهان، كما أنها لا تشير إلى حدث غير مباشر طبيعي.

ولكنها تؤكد فكرة أن الفيروس التاجي الجديد كان ينتشر في وقت أبكر من أول انتشار كبير في سوق المأكولات البحرية، وفقا للتقارير.

ومن أجل تحديد كيف وأين نشأ الفيروس بالضبط، يحتاج العلماء إلى العثور على ما يسمى بالفيروس السلف، وهو الفيروس الذي انحدرت منه جميع السلالات الأخرى.

وحتى الآن، فإن التسلسلات الأولى هي في المقام الأول تلك التي أخذت عينات منها في سوق هوانان للمأكولات البحرية في ووهان، والذي كان يُعتقد في البداية أنه المكان الذي ظهر فيه فيروس كورونا الجديد لأول مرة في نهاية ديسمبر 2019.

ومع ذلك، لم يكن للحالات من أوائل ديسمبر وبالرجوع حتى نوفمبر 2019، أي روابط بالسوق، ما يشير في وقت مبكر جدا من الوباء إلى أن الفيروس ظهر من مكان آخر.

وانبثقت مشكلة مع تلك التسلسلات الجينية الأولى. وتشمل تلك الحالات التي عُثر عليها في السوق ثلاث طفرات مفقودة في عينات الفيروس من الحالات التي ظهرت بعد أسابيع خارج السوق.

وتتطابق الفيروسات التي تفتقر إلى هذه الطفرات الثلاث بشكل وثيق مع فيروسات كورونا الموجودة في خفافيش حدوة الحصان. ويبدو أن العلماء على يقين نسبيا من أن فيروس كورونا الجديد ظهر بطريقة ما من الخفافيش، لذلك من المنطقي أن نفترض أن السلف سيفتقد هذه الطفرات أيضا.

والآن، وجد جيسي بلوم، من معهد “هوارد هيوز” الطبي في سياتل، أن التسلسلات المحذوفة – على الأرجح بعض العينات الأولى – كانت خالية أيضا من تلك الطفرات. (بلوم هو المعد الرئيسي في رسالة نُشرت في مايو في مجلة Science، تحث على إجراء تحقيق غير متحيز في أصول فيروس كورونا، حسبما ذكرت “لايف ساينس”).

وقال بلوم لـ”نيويورك تايمز”: “هناك ثلاث خطوات تشبه فيروسات الخفافيش التاجية أكثر من الفيروسات الموجودة في سوق هوانان للأسماك”. وكشف بلوم أن هذه البيانات الجديدة تشير إلى أن الفيروس كان منتشرا في ووهان قبل ظهوره في سوق المأكولات البحرية.

وكتب بلوم في ورقته البحثية التي حُمّلت في 22 يونيو إلى قاعدة بيانات ما قبل الطباعة bioRxiv: “تشير هذه الحقيقة إلى أن تسلسلات السوق، والتي هي المحور الأساسي لعلم الأوبئة الجينومية في التقرير المشترك بين منظمة الصحة العالمية والصين، لا تمثل الفيروسات التي كانت تنتشر في ووهان في أواخر ديسمبر 2019 وأوائل يناير 2020”.

ووفقا لـ زيمر، منذ حوالي عام، اختفى 241 تسلسلا وراثيا من مرضى فيروس كورونا من قاعدة بيانات على الإنترنت تسمى Sequence Read Archive، التي تحتفظ بها المعاهد الوطنية للصحة (NIH).

ولاحظ بلوم التسلسلات المفقودة عندما صادف جدول بيانات في دراسة نُشرت في مايو 2020 في مجلة PeerJ، حيث أدرج المعدّون 241 تسلسلا وراثيا لـ SARS-CoV-2 حتى نهاية مارس 2020؛ كانت التسلسلات جزءا من مشروع جامعة ووهان يسمى PRJNA612766، ومن المفترض أنها حُمّلت إلى Sequence Read Archive.

وبحث في قاعدة بيانات الأرشيف عن التسلسلات وتلقى الرسالة “لم يُعثر على عناصر”، كما كتب بلوم في ورقة bioRxiv، والتي لم تُراجع من قبل الأقران.

وكشف التجسس أن التسلسلات المحذوفة جُمعت من قبل Aisu Fu ومستشفى Renmin في جامعة ووهان، واقترحت النسخة الأولية للبحث المنشور من تلك التسلسلات (المشار إليها باسم Wang et al. 2020) أنها جاءت من عينات مسحة الأنف من المرضى الخارجيين ممن يُشتبه بإصابتهم بـ”كوفيد-19” في وقت مبكر من الوباء.

ولم يتمكن بلوم من العثور على أي تفسير لسبب حذف التسلسلات، ولم تتلق رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلها لكلا المعدين المطابقين للاستفسار، أي رد.

وكتب بلوم في bioRxiv: “لا يوجد سبب علمي معقول للحذف: التسلسلات متوافقة تماما مع العينات الموضحة في Wang et al. (2020a، b). ولا توجد تصحيحات على الورقة، تشير الورقة إلى أنه تم الحصول على موافقة الأشخاص، ولا يظهر التسلسل أي دليل على تلوث البلازميد أو عينة إلى عينة. لذلك يبدو من المحتمل أن التسلسلات حُذفت لإخفاء وجودها”.

ويلاحظ بلوم العديد من القيود على دراسته، في المقام الأول أن التسلسلات جزئية فقط ولا تتضمن أي معلومات لإعطاء تاريخ واضح أو مكان التجميع – وهي معلومات ضرورية لتتبع الفيروس إلى أصله.

وبغض النظر، يعتقد بلوم أن النظر بشكل أعمق إلى البيانات المؤرشفة من المعاهد الوطنية للصحة والمنظمات الأخرى – وتجميع التسلسلات معا – يمكن أن يساعد في رسم صورة أوضح لكل من أصل وانتشار SARS-CoV-2، كل ذلك دون الحاجة إلى دراسات ميدانية في الصين.

المصدر: ساينس ألرت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة − واحد =

إغلاق