نشاطات

العراق المهد الأول للحضارات القديمة ، و الشرارة الأولى للإضاءات في الفكر البشري ، لتكون المنطلق لتطوير الحياة البشرية في مشارق الأرض و مغاربها ، و من حضارات بلاد الرافدين :

هسة سماء الثقافه12717616_658312620975916_1923706646507628126_n
العراق المهد الأول للحضارات القديمة ، و الشرارة الأولى للإضاءات في الفكر البشري ، لتكون المنطلق لتطوير الحياة البشرية في مشارق الأرض و مغاربها ، و من حضارات بلاد الرافدين :
_ الحضارة السومرية :
ظهرت في الألفية السادسه قبل الميلاد ، و قد ظهرت هذه الحضارة في دلتا الرافدين ، لتشهد المنطقة قفزةً نوعية أدى إلى ظهور المدن ( أور ، أريدو ، و الوركاء ) ، و من هنا انطلقت أولى المخططات البشرية للسيطرة على الفيضانات ، عن طريق إنشاء السدود و حفر الجداول و القنوات ، حتى تم تأسيس شبكة قنوات في السهل و التي اُعتبرت معجزةً في مجال الري .
اعتبر العلماء بأن الحضارة السومرية هي أقدم حضارة في تاريخ البشرية ، و التنقيبات الأثرية المكتشفة تؤكد الأمر ذاته ، و من أهم إنجازات الحضارة السومرية ( الكتابة ) ، و كانوا يتعمدون نشرها ، و عملوا على إقامة أول مدرسة في التاريخ البشري على الإطلاق .

_ الحضارة الأكدية :
و الأكديون هم من أقدم القبائل السامية التي أقامت في دلتا الرافدين ، جنباً إلى جنب مع السومريين ، و استطاعوا فرض سيطرتهم على جميع أرجاء العراق بقيادة ( سرجون الأكدي ) ، و امتد نفوذهم ليشمل سوريا و بلاد عيلام و الأناضول ، حتى شملت الخليج العربي ، و قام بتأسيس أول إمبراطورية في التاريخ .
و تقول الأساطير بأن سرجون بعد ولادته ، قامت والدته و هي من نساء المعبد بوضعه في سفط و ألقت به في مياه نهر الفرات ، حيث عثر عليه بستاني و انتشله و قام بتربيته ، و أثار هذا الطفل إهتمام الآلهة ( عشتار ) حيث كبر و هو محاطٌ بمحبتها و عنايتها ، حتى تمكن من توحيد المدن تحت لواء إمبراطورية واحدة ، لتشهد المدن التي شملتها الإمبراطورية إزدهاراً كبيراُ في جميع المجالات .

_ الحضارة البابلية :
حيث بلغت العراق فيها أوج ازدهارها و عظمتها ، و عمت فيها اللغة البابلية محادثةً و كتابة ، أرجاء المنطقة ، و ازدهرت المعارف و العلوم المختلفة ، و اتسعت التجارة و ازدهرت بشكلٍ لا مثيل له ، و تم الحكم تحت قانون ( حمورابي ) .
حمورابي أو الملك العظيم حكم العراق لمدة 42 عاماً ، و في بداية تسلمه للسلطة كانت تشهد البلاد تفككاً و ضعفاً ، و تشتعل الفتن و النزاعات فيها ، فقام بالسيطرة على تلك النزاعات و توحيد البلاد ، ليشكل إمبراطوريةً عظيمة مترامية الأطراف شملت بلاد الشام و الدول القريبة من البحر المتوسط و بلاد عيلام و غيرها من البلاد ، كان الملك حمورابي يتميز بشخصيته القيادية العسكرية و هو صاحب قدرةٍ عالية على الإدارة و التظيم .

_ الكاشيون :
لا يعرف عنهم الكثير غير أنهم أقوامٌ جبلية زحفوا إلى العراق من منطقة لورستان .

_ الأشوريون :
هم من الأكديين الذين قطنوا المنطقة الشمالية من حوض نهر دجلة ، بعد الهجرة من منطقة بابل خلال العهد الأكدي في الألفية الثالثة قبل الميلاد ، كانوا يتحينون الفرص للإستقلال بمدنهم الواقعة في شمال العراق ، تحالف ملكهم مع بابل ، و بعد هذا التحالف بدأت الفتوحات الأشورية العظيمة و التي كانت أساس أعظم إمبراطورية ضمن أقطار الشرق القديم .

_ الكلدانيون :
بعد سقوط الإمبراطورية الأشورية ، حمل الكلدانيون مشعل الحضارة في بلاد الرافدين ، و من أشهر ملوكهم على الإطلاق ( نبوخذ نصر ) ، حيث استمر في الحكم لمدة 43 عاماً قضاها في تحويل بابل إلى أعظم المدن التاريخية ، و من أعظم إنجازاته بناء بوابه عشتار و قد نُسبت اليه ايضا حدائق بابل المعلقة و هي احدى عجائب العالم القديم السبعة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق