مقالات

أولياء عهد البيوت – بقلم صديق بن صالح فارسي

imageأولياء عهد البيوت. ٠٢/ ١٠
بِسْم الله والصلاة والسلام على رسول الله.

٢٧ / ٠٣ /١٤٣٧ هـ

هناك ثلاثة محاور مهمة في حياة أولياء أمور البيوت وتؤثر سلباً أو إيجاباً في فعاليتهم وكفآءتهم في أداء دورهم في الحياة الإجتماعية والنهوض بأعباء البيوت وتولي زمام الأمور.

وهي.
البيئة. التي ينشأون فيها.

القدوة. التي يقتدون بها.

الإحتضان . الذي يستندون عليه.

وتمهيداً للبحث في هذه المحاور الثلاثة الرئيسية في حياة أولياء عهد البيوت دعونا نتعرف على الملوك الذين سوف يكونون أولياء للعهد من بعدهم.
وأقصد بالملوك ( ملوك البيوت ) وهم جمع ملك.
ونقصد بهم أولئك الذين يملكون زمام البيوت والذين قد آتاهم الله تعالى الملك على من هم تحت رعايتهم ومسؤليتهم من أزواج وأبناء وذرية وتابعين لهم وموظفين لديهم بل وقد تمتد إلى المتعاملين معهم من شتى الأصناف ومختلف الملل.
وهذا ماتشير إليه الآية الكريمة.
( قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء). الآية.

فمعنى الآية والله تعالى أعلم وكما ورد في تفسيرها لا يقتصر على شخص أو حالة معينة بل يشمل كل فرد وكل بيت وكل جماعة أو مؤسسة أوكيان.
ومثال ذلك أنك ترى هذا الوالد أو هذه الوالدة أو المدير أوالمسؤول عن جماعة ما تجد أنه مطاع مهاب ومسموع له ومقدر من قبل من هم تحت إمرته أو حتى من أقرانه الذين هم معه في نفس المنزلة.

وقد تجد من قد نزع الله تعالى منه الملك فهو لايملك حولاً ولا قوةً مع أهم وأعز الناس لديه ممن إسترعاه الله تعالى إياهم وحمله واجب رعايتهم.
( كلكم راع وكل مسؤول عن رعيته ) الحديث.

ولكن يبقى المدار حول من آتاه الله تعالى الملك فهو يسوس به أمر الرعية.
ومن والعياذ بالله تعالى من نزع منه الملك.
ومن قد أعزه الله تعالى ومن قد أذله الله تعالى.
ومعنى من آتاه الله تعالى الملك لا تعني أن يكون ذلك القوي الشديد الذي يبطش ويظلم ويصرخ ويضرب ويهيمن.
وإن كانت قد تبدو بعض تلك الصفات أو قد تختفي بشكل أو بآخر.
إلا أنها ليست دلالة على الملك الذي يؤتيه الله تعالى من يشاء بل قد تخفي خلفها الكثير من الوهن والضعف والخوف والتوجس.

ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه …؟
كيف يصل الإنسان للتمكين من الملك والعزة من الله تعالى في بيته وأهله وسوقه وفي المجتمع الذي حوله.

أولاً.
أن ذلك من عطاء الله تعالى وفضله سبحانه لا ينال إلا بمحبته ورضاه.
فعلينا أن نحرص على كل مايرضي ربنا في أنفسنا وفي من تحت رعايتنا من تقوى لله تعالى ومراقبته في السر والعلن والعدل بين الناس والقسط في المعاملات والخلق الحسن والإيثار على النفس وإشاعة روح المحبة بين الرعية وغيرها من الصفات التي حثنا عليها الدين وهي من الفطرة التي فطر الله الناس عليها.

ثانياً.
إذا أردت أن تطاع فقل وأمر بما يستطاع.
أي أنه يتوجب عليك أن تقول عدلاً وتأمر بالشيء الذي يتوافق مع مقدرة وظروف وأحوال الناس الذين تحت رعايتك.

ثالثاً.
( لو كنت فظاً غليظ القلب لأنفضوا من حولك ). الآية.
هكذا يوجه الله تعالى نبيه بهذا التوجيه الإلاهي الحكيم وهو القادر على أن يهدي الناس جميعاً ولكن جعل سبحانه لكل شيء سبباً ومن أسباب التمكين هو هذا الخلق العظيم الذي يتمثل في لين القلب وعدم الفظاظة مع الرعية كما جاء في الآية الكريمة.

رابعاً.
يقول تعالى ( وشاورهم في الأمر) الآية.
وهو رسول الله صَل الله عليه وسلم ويوحى له ما يوحى ورغم ذلك يأمره الله تعالى بمشاورة الرعية وهناك سورة في القرآن بإسم الشورى وقصص السيرة مليئة بالمواقف التي كان رسول الله صَل الله عليه وسلم يستشير فيها أصحابه وعلى كل درجاتهم ومكانتهم رضوان الله تعالى عليهم أجمعين.

خامساً.
( فأعف عنهم وأصفح إن الله يحب المحسنين ).
فالعفو والصفح والتجاوز عن الزلات مما أمر الله تعالى به نبيه صَل الله عليه وسلم.

سادساً.
( الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور ) الآية.
فالصلاة والزكاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أسباب التمكين في الأرض والسيادة والريادة وتثبيت الملك في الأهل والمال والأولاد والأزواج والذرية.

سابعاً.
( وجادلهم بالتي هي أحسن ) الآية.
حتى المجادلة أمر الله تعالى بأن تكون بالتي هي أحسن من القول وسعة الصدر وتقبل الرأي الآخر وكل ما هنالك من أسس وفنيات في النقاش الهادف البناء وبالإقناع والحجة.

كل تلك الأسباب والتي ذكرتها من باب التذكير فقط وليس بالتفصيل واللبيب تكفيه الإشارة.
ولمن أراد التزود من العلم والمعرفة بها فعليه الرجوع إلى كتب أهل العلم المتخصصين.

ولكن الشيء الذي أردت التأكيد عليه أن هذه من أسباب التمكين والملك الذي يؤتيه الله تعالى للعبد ليكون مهاب الجانب ذَا قوة حقيقية وتأثير وسلطة على كل من حوله من زوجة أو زوج أو إبنةً أو إبن أو أهل وجيران وزملاء وأصدقاء.
بل الأجمل من ذلك والأفضل والذي هو من سعة رحمة الله تعالى وكرمه.
أن الملك قد يمتد حتى على الجماد والحجر والشجر والدواب فجميعها قد يسخرها الله تعالى لك تخدمك وتخضع لك من حيث لا تملك على ذلك قدرة ولا حول ولا قوة إلا بما آتاك الله تعالى من الملك وبقدر ماينعم به عليك وقدر مايوفقك له من إلتزام بأسباب التمكين في الأرض.

وإلى اللقاء القادم بتوفيق الله وفضله.
رعاكم الله تعالى. ?
صديق بن صالح فارسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق