ثقافه وفكر حر

افتراءات على علماء – بقلم الكاتب علي الشافعي

افتراimageءات على عظماء بقلم الكاتب علي الشافعي
سأحدثكم اليوم ـــ ايها السادة ـــ عن رجل عظيم , من عظماء امة نسيت امجادها وتنكّرتْ لماضيها , فتاهَ حاضرها وتضبّبَ مستقبلها , رجل عُدّ من اعظم مائة شخصية احدثت تغييرا في تاريخ البشرية , نقشت صورته على إحدى شرفات مجلس النواب الامريكي , كواحد من أعظم من سنّوا القوانين عبر التاريخ . وأظن أن أغلب شباب أمتنا ــ من محيطها الى محيطها ــ لا يعرفون شيئا عنه , رغم أنك اذا سالت احدهم عن ريال مدريد او برشلونة يسلسل لك تاريخهما الكروي , ونجاحاتهما والدورات التي فازا فيها , والجد الخامس عشر لكل لاعب من لاعبيهما , والاهداف التي حققها كل لا عب , والزاوية التي أطْلَقَ منها قذيفته نحو الهدف , أما تاريخهم فلا يعرفون عنه الا بمقدار معرفتي بالكرة الذرة معا . من هذه الشخصية ؟ وما الافتراءات التي افتريت عليها , وما السبب؟ فأقول : وصلوا على طه الرسول :
هو السلطان سليمان بن السلطان سليم الاول الملقب ب( سليمان القانوني او العظيم) عاشر السلاطين العثمانيين , وثاني من حمل لقب “أمير المؤمنين” من آل عثمان . بلغت الدولة الإسلامية في عهده أقصى اتساع لها حيث أصبحت أقوى دولة في العالم في ذلك الوقت . وهو صاحب أطول فترة حكم من 6 نوفمبر 1520م حتى وفاته في ايلول 1566م . عرف باسم سليمان القانوني لما قام به من إصلاح في النظام القضائي العثماني .
ظل السلطان سليمان في جهاد مستمر على عدة جبهات لأكثر من ثلاثين سنة , قلّم فيها أظفار الغرب وحطم الكثير من جيوشهم واساطيلهم , ودخل الكثير من عواصم دولهم , فأذعنوا له , ودفعوا الجزية , وتسابقوا لكسب وده , والاستعانة به اذا الم بهم طارق . وفي خضم توسيع الإمبراطورية ، أدخل سليمان إصلاحات قضائية في مجال التعليم والجباية والقانون الجنائي, حدد قانونُه شكلَ الإمبراطورية لقرون عدة بعد وفاته . كان رحمه الله شاعراً اديبا , راعياً كبيراً للثقافة ومشرفاً على تطور الفنون والأدب والعمارة في العصر الذهبي للإمبراطورية العثمانية . تكلم الخليفة أربع لغات : العربية والفارسية والصربية والجغائية (لغة من مجموعة اللغات التركية مرتبطة بالأوزبكية والأويغورية) . وكان الى جانب ذلك تقيا ورعا , كتب القران الكريم بيده ثماني مرات وانشأ ورمم عدة مساجد منها المسجد الحرام . حكمه ضم الكثير من عواصم الحضارات الأخرى كأثينا وصوفيا وبغداد ودمشق وإسطنبول وبودابست وبلغراد والقاهرة وبوخارست وتبريز وغيرها.
اما الافتراء فمسلسل مشبوه الكتابة , مشبوه الاخراج والانتاج , بأسلوب لا يخلو من الاغراء والتشويق والايحاءات الجنسية , تناقلته عدة قنوات فضائية مشبوهة ليقّدَّم للمشاهد العربي في فترة الذروة . تقدَّم فيه الدولة العثمانية على أسوأ مثال وبأسوأ صورة ، صورة الدولة التي ينغمس سلطانها ووزراؤه وقادة دولته في الخمر والنساء والحريم ، وهي نفس الصورة المترسخة في العقلية الأوربية عن المسلم عامة , والمسلم العثماني خاصة ، صورة الرجل الذي لا يفكر إلا في شهواته وملذاته ، فصوّر المسلسل السلطان سليمان رجلا ماجنا , ليس له هدف سوى الجلوس مع الحريم والتنقل بين احضان الجواري , والاستماع للمغنيات ومعاقرة الخمر , وترَكَ المجال لنساء القصر لحياكة الدسائس وادارة شؤون الحكم , واقصاء هذا وتعيين ذاك . انه المسلسل الشهير سيّء السمعة ( حريم السلطان) .
اما السبب فيكمن في الرسالة التالية . تعالوا نقرا الرسالة ثم نعلق بعد ذلك :
)) أنا سلطان السلاطين وبرهان الخواقين . أنا سلطان البحر الأبيض والبحر الأسود والبحر الأحمر والأناضول والروملّي وقرمان الروم ، وولاية ذي القدرية ، وديار بكر وكردستان وأذربيجان والعجم , والشام ومصر ومكة والمدينة والقدس وجميع ديار العرب والعجم , وبلاد المجر والقيصر وبلاد أخرى كثيرة افتتحتها يد جلالتي بسيف الظفر , ولله الحمد والله أكبر . أنا السلطان سليمان بن السلطان سليم بن السلطان بايزيد , إلى فرنسيس ملك ولاية فرنسا . وصل إلى أعتاب ملجأ السلاطين المكتوب الذي أرسلتموه مع تابعكم ( فرانقبان ) ، وأعلمنا أن عدوكم أستولى على بلادكم ، وأنكم الآن محبوسون ، وتستدعون من هذا الجانب مدد العناية بخصوص خلاصكم ، وكل ما قلتموه عرض على أعتاب سرير سدتنا الملوكانية ، وأحاط به علمي الشريف على وجه التفصيل ، فصار بتمامه معلوما . فلا عجب من حبس الملوك وضيقهم ، فكن منشرح الصدر ، ولا تكن مشغول الخاطر , فإننا فاتحون البلاد الصعبة والقلاع المحصنّة وهازمون أعداءنا ، وإن خيولنا ليلا ونهارا مسروجة، وسيوفنا مسلولة ، فالحقّ سبحانه وتعالى ييسر الخير بإرادته ومشيئته . وأما باقي الأحوال والأخبار تفهمونها من تابعكم المذكور …. تحريرا في أوائل شهر آخر الربيعين سنة 932 من الهجرة النبوية الشريفة 1525 من الميلاد , بمقام دار السلطنة العلية , القسطنطينية المحروسة المحمية )) .
اعد بعدها جيشا عظيما , وأبحر به القائد الفذ “خير الدين برباروسا” من إسطنبول إلى جنوب فرنسا ، لمساعدتها في تخليص ميناء “نيس” من قبضة “شارل الخامس”، ونجح في ذلك , وعقدت معاهدة بين الدولة العثمانية وفرنسا ، تركت فيها الأخيرة ميناء طولون الفرنسي برضاها للإدارة العثمانية ، ليصبح قاعدة بحرية إسلامية للدولة العثمانية ، إذ كان الأسطول العثماني آنذاك اعظم الاساطيل التي تجوب المتوسط , ويهاجم في غير هوادة الأهداف العسكرية الإسبانية , التي كانت تهدد دول المغرب العربي والملاحة بالبحر المتوسط .
هذا ـــ يا دام عزكم ــ هو القائد العظيم , وتلك هي الافتراءات , وهذه هي الاسباب . حقد اسود يُنفثُ في جسد الامة على شكل سموم فكرية قاتلة , تشوه تاريخنا وتنسينا امجادنا وحضارتنا , وللأسف نساعدهم نحن , فنقول في دراستنا (الاستعمار التركي , الاحتلال العثماني) , وسخِرنا كثيرا من حضارة بني عثمان , ووصفناها بالتخلف و الرجعية , بل وكنا عونا للحلفاء في تحطيم أركانها أثناء الحرب العالمية الأولى . ويْلي على امة ضحكت من جهلها الامم . طبتم وطابت اوقاتكم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق