مقالات

تجنبوا الحروب ايها الحكام

الدكتور صالح نجيدات

الحرب عاقبتها القتل وتيتيم الأطفال وقتل الشباب وعويل وألم , وترمل النساء ومعاناة نفسية شديدة ودمار وخراب وتشرد وجوع وعطش , والعنف يجر العنف ولا يوجد حل يفرضه العنف , انظروا ماذا حصل في اليمن وأوكرانيا انظروا الدمار والتشرد ,لماذا الانسان لا يتعظ من تجارب الشعوب التي خاضت الحروب ؟
أيها الحكام تجنبوا الحروب والقتل , وحلوا الخلافات والنزاعات بالحوار لا بالحرب والقتل ، بالحوار وحده يتحقق السلام والتعايش وقبول الآخر، الحوار باعتباره سبيلا لحل الخلافات والتوصل لقواسم مشتركة بين المتنازعين على أساس الاحترام المتبادل والقبول بالعيش المشترك مع الآخر . وليس لاحتلال الأرض والسيطرة على شعب آخر وقمع طموحاته للتحرر بالحديد والنار , فأحبوا لغيركم كما تحبون لأنفسكم .
فالتطرف لا يخدم مصالح الشعوب , فقط السلام هو أمل الإنسان وبُغيته المنشودة، بينما الحرب هي المأساة ولعنة ودمار للإنسان والحجر , الحرب كارثة ونكبة، الحرب تحمل في طياتها الدمار والخراب والموت والهلاك وهي أداة لتقويض السلام بين الشعوب ولها نتائج كارثية وخيمة , وبها تتجلى وحشية الإنسان ، بينما السلام هو قيمة إنسانية وحضارية , والسلام وهو من أسماء الله الحسنى لأهميته للإنسان والمجتمع , وهو الطريقة المثلى لحلّ النزاعات، وهو الذي يهتم بمصلحة الإنسان في المقام الأول، السلام يدعم ويرسيخ أسس الأمن والاستقرار, والسلام هو مصدر الرخاء في المجتمعات .البشريّة وازدهار الاقتصاد وتطور المجتمعات .
تعالوا نصنع السلام ونمنع الحرب التي تقتل الشباب وتيتيم الأطفال وترمل النساء , تعالوا لنستغل هذه الحياة القصيرة ونعيش باحترام متبادل وبسلام , تعالوا نبنى عقول أجيالنا ونربيهم على احترام الآخر وليس قتله , وننشر العلم والمعرفة والقيم الإنسانية النبيلة والتسامح في نفوسهم , تعالوا نبني المصانع والاقتصاد , ونبني المدارس والجامعات ونطور الأبحاث العلمية التي تفيد الانسانية , ونحارب الامراض والجوع والفقر , تعالوا نحيي ثقافة الحياة والاحترام , بدل ثقافة الكراهية , وثقافة السلام , بدل ثقافة العنف والقتل , فلا استعلاء لشعب على شعب آخر , ولا استقواء طرف على الاخر , او استغلاله والتحكم بمصيره , وتقييد حريته أو قتله اينما وجد , وسلب ارضه بالقوة , علينا العمل الان قبل الغد أفرادا وجماعات ومؤسسات بتعزيز ثقافة الحياة داخل شعوبنا , قبل أن تصبح ثقافة الموت والعنف فكرة مقبولة , وهي التي تسيطر على العقول المتكلسة للكثير من الناس , لا نريد استبدال الكلمة والحوار بالرصاصة – التي تقتل الجميع دون رأفة أو رحمة , وهذا ما نرجو أن يتوقف في بلادنا حاضرا ومستقبلا , لهذا فإن أي ثقافة تعتبر الموت فكرة مقبولة يجب العمل على نبذها ومحاربتها .
الدكتور صالح نجيدات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

9 − 4 =

إغلاق