الدين والشريعة

لتخفف الإحيساس بالجوع والعطش أثناء الصيام.. الإكثار من الماء والألياف

يؤثر نوع الغذاء الذي يتناوله الصائم بشكل كبير في تحمل العطش أثناء ساعات الصيام ويزداد الاهتمام بذلك خلال الأجواء الحارة لضمان تزويد الجسم بحاجته من المواد الغذائية والسوائل لأن نقص الماء له انعكاسات سلبية على وظائف الأعضاء ونشاطها اضافة للتسبب بحالات الإمساك والصداع والدوخة والإحساس بالخمول.

وقال الدكتور سامر عروس رئيس دائرة التغذية في وزارة الصحة السورية ان الماء يعتبر أفضل السوائل التي تروي العطش في رمضان ويتفوق على باقي السوائل المستهلكة بكميات كبيرة في شهر الصوم لأنها تحوي على السكر ولا تعوض عن معدل الماء المفقود خلال النهار كما أن الإكثار من العصائر والمشروبات الرمضانية والغازية يؤدي الى زيادة امتلاء المعدة وبالتالي يعيق عملية الهضم.

وأضاف عروس في تصريح لوكالة سانا ان الصائم يستطيع المحافظة على سوائل الجسم في رمضان من خلال عدم التعرض للحرارة الشديدة وتجنب النشاط البدني العنيف خلال النهار لأنه يوءدي إلى فقدان كمية كبيرة من السوائل من الجسم والجفاف لان المحافظة على سوائل الجسم يسهم في الحد من تفاقم العديد من المشاكل الصحية لاسيما لمن يعاني من الأمراض المزمنة كمرضى السكري والكلى ما يتطلب استهلاك كمية كافية من السوائل خلال الليل لتعويض ما فقده الجسم نهارا .

وأكد عروس ضرورة تجنب المشروبات الضارة والتي يأتي في مقدمتها المشروبات الغازية والعرقسوس الذي يرفع الضغط ويحبس السوائل و أهمية الاعتماد على غذاء صحي متوازن ومتنوع يضمن امداد الجسم بكل المواد الغذائية التي تساعد على تحمل الصيام وخاصة في الأجواء الحارة والرطبة.

ونبه الى تجنب المأكولات صعبة الهضم مثل الاطعمة الدسمة والمقلية والتوابل والبهارات والمخللات وبخاصة عند السحور والإقلال من المقالي والأطعمة الدسمة والغنية بالدهون والأغذية ا لمحفوظة أو الوجبات السريعة التحضير و الحلويات واستبدالهاب الفواكه الطبيعية أو المجففة.

كما نصح عروس بتجنب تناول الأطباق والأغذية التي تحتوي على نسبة كبيرة من البهارات والتوابل لأنها تسبب العطش و تجنب استعمال الملح بكمية كبيرة و تناول الأطعمة المالحة لأنها تزيد من حاجة الجسم إلى الماء وعدم الاكثار من شرب القهوة والشاي لأنها تسبب خسارة الماء من الجسم وعدم امتصاص الحديد.

وتشير الدراسات الطبية الى اهمية تناول الصائم الماء والسوائل ما بين الإفطار والسحور و الإكثار من تناول السوائل لتعويض الفقدان بسبب التعرق وتزويد الجسم بكميات كافية حيث يحتاج الى 2-3 لترات يوميا من السوائل والماء مع الاهتمام بتناول الفواكه والخضراوات الطازجة لاحتوائها على كميات عالية من الماء والأملاح والفيتامينات و تناول سلطه الفواكه ذات السعرات الحرارية بدلا من تناول الحلويات المصنعة.

كما ينصح الأطباء بتناول الخضار والفواكه الطازجة بكميات كبيرة لأنها تحتوي على الماء والألياف و تبقى فترة طويلة في الأمعاء ما يخفف الإحساس بالجوع والعطش .

ومن الأغذية الغنية بالالياف البقول المجففة والشوفان وبذور الكتان و الفواكه كالبرتقال والتفاح وفي القمح الكامل والخضروات مثل القرنبيط والفاصوليا الخضراء والجزر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق