مقالات

شهر رمضان شهر التوبة والمغفرة بقلم: أ.د حنا عيسى

شهر رمضان هو الشهر التاسع في التقويم الهجري يأتي بعد شهر شعبان،ويعتبر هذا الشهر مميزا عند المسلمين عن باقي شهور السنة الهجرية، فهو شهرالصوم، يمتنع في أيامه المسلمون عن الشراب والطعام والجماع من الفجر وحتىغروب الشمس، كما أن لشهر رمضان مكانة خاصة في تراث وتاريخ المسلمين؛لأنهم يؤمنون أن بدأ الوحي وأول ما نزل من القرآن على النبي محمد صلى اللهعليه وسلم كان في ليلة القدر من هذا الشهر في عام 610 م، حيث كان رسول اللهفي غار حراء عندما جاء إليه الملك جبريل، وقال له (اقرأ باسم ربك الذي خلق)،وكانت هذه هي الآية الأولى التي نزلت من القرآن، والقرآن أنزل من اللوحالمحفوظ ليلة القدر جملة واحدة، فوضع في بيت العزة في سماء الدنيا فيرمضان، ثم كان جبريل ينزل به مجزئا في الأوامر والنواهي والأسباب، وذلك فيثلاث وعشرين سنة.

ودخول هذا الشهر الكريم لا يثبت إلا بأحد أمرين:

الأول: رؤية هلال رمضان. فيثبت الشهر بذلك بإجماع المسلمين؛ لقول اللهتعالى: ﴿فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ(سورة البقرة 185)، وفي حديث ابن عمررضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا رأيتموهفصوموا، وإذا رأيتموه فأفطروا) متفق عليه.

يكفي في ثبوت الرؤية إخبار عدل واحد من المسلمين برؤيته له، علىالصحيح، لقول ابن عمر رضي الله عنهما: (تراءى الناس الهلال، فأخبرترسول الله صلى الله عليه وسلم أني رأيته، فصام، وأمر الناس بصيامه).

الثاني: إكمال عدة شعبان ثلاثين يوما، فإنه إذا لم ير الهلال أكملت عدةشعبان ثلاثين يوما، سواء كان الجو صحواً أو غائماً أو قتراً، لقول النبيصلى الله عليه وسلم: (الشهر تسع وعشرون ليلة، فلا تصوموا حتى تروه،فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين) متفق عليه.

ومن حكمة الله سبحانه أن فاضل بين خلقه زماناً ومكاناً، ففضل بعض الأمكنةعلى بعض، وفضل بعض الأزمنة على بعض، ففضل في الأزمنة شهر رمضانعلى سائر الشهور، مختصا هذا الشهر بفضائل عظيمة ومزايا كبيرة، فهو الشهرالذي أنزل الله فيه القرآن، قال تعالى: (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدىًللناس وبينات من الهدى والفرقان) (البقرة:185)، وعن واثلة بن الأسقع رضي الله عنهأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أنزلت صحف إبراهيم عليه السلام فيأول ليلة من رمضان، وأنزلت التوراة لست مضين من رمضان، والإنجيل لثلاثعشرة خلت من رمضان، وأنزل الفرقان لأربع وعشرين خلت من رمضان) (رواهأحمد).

وهو الشهر الذي فرض الله صيامه، فقال سبحانه: (يا أيها الذين آمنوا كتب عليكمالصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون). (البقرة183)

وهو شهر التوبة والمغفرة، وتكفير الذنوب والسيئات، فعن أبي هريرة رضي اللهعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الصلوات الخمس، والجمعة إلىالجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر) رواه مسلم،وفي الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:  (من صام رمضان إيماناًواحتساباً غُفِر له ما تقدم من ذنبه وهو شهر العتق من النار، ففي حديث أبيهريرة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (وينادي مناد: يا باغي الخيرأقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة) رواه الترمذي .

فيه تفتح أبواب الجنان وتغلق أبواب النيران، وتصفد الشياطين، ففي الحديثالمتفق عليه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا جاء رمضان فتحت أبوابالجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين (.

وهو شهر الصبر، فإن الصبر لا يتجلى في شيء من العبادات كما يتجلى فيالصوم، ففيه يحبس المسلم نفسه عن شهواتها ومحبوباتها، ولهذا كان الصومنصف الصبر، وجزاء الصبر الجنة، قال تعالى: (إنما يوفى الصابرون أجرهمبغير حساب) (الزمر:10)

وهو شهر فيه ليلة القدر، التي جعل الله العمل فيها خيراً من العمل ألف شهر،والمحروم من حرم خيرها، قال تعالى: (ليلة القدر خير من ألف شهر) (القدر3).

قيام رمضان..

صلاة التراويح هي صلاة نافلة يصليها المسلمون السنة في رمضان، وقتها بعدصلاة العشاء إلى صلاة الفجر، صفتها مثنى ثم يوتر بواحده أي ركعتين ركعتينثم يصلي ركعة واحدة يدعو فيها بما شاء من خيري الدنيا والاخرة، لم يصلهاالرسول (جماعة) إلا ثلاثة ليال حتى لا تفرض على المسلمين إلا أنه كان يصليهاطول حياته ولم يكن يدع قيام الليل لا سفراً ولا حضراً.

عقوبة المجاهرة بالإفطار..
دينياً:

عَنْ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيُّ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَيَقُولُ: (بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ إِذْ أَتَانِي رَجُلانِ، فَأَخَذَا بِضَبْعَيَّ، فَأَتَيَا بِي جَبَلا وَعْرًا، فَقَالا: اصْعَدْ فَقُلْتُ: إِنِّي لا أُطِيقُهُ فَقَالا: إِنَّا سَنُسَهِّلُهُ لَكَ فَصَعِدْتُ حَتَّى إِذَا كُنْتُ فِي سَوَاءِالْجَبَلِ إِذَا بِأَصْوَاتٍ شَدِيدَةٍ، قُلْتُ: مَا هَذِهِ الأَصْوَاتُ؟ قَالُوا: هَذَا عُوَاءُ أَهْلِ النَّارِ ثُمَّانْطَلَقَا بِي، فَإِذَا أَنَا بِقَوْمٍ مُعَلَّقِينَ بِعَرَاقِيبِهِمْ، مُشَقَّقَةٍ أَشْدَاقُهُمْ، تَسِيلُ أَشْدَاقُهُمْ دَمًا،قَالَ: قُلْتُ: مَنْ هَؤُلاءِ؟ قَالَ: هَؤُلاءِ الَّذِينَ يُفْطِرُونَ قَبْلَ تَحِلَّةِ صَوْمِهِمْ).

قانوناً:

تنص قوانين بعض البلدان المسلمة بمعاقبة المجاهرة بالإفطار في رمضان،تختلف العقوبة من بلد لأخر من غرامة مالية إلى مدة محدودة من السجن أوتنفيذ خدمات مدنية.

زكاة الفطر

زكاة الفطر هي فرض على المسلمين جميعا، رجال ونساء، كبار وصغار بشرط أنيمتلك الفرد قوت يوم وليلة العيد، ويجب إخراجها قبل صلاة العيد فلو اخرجهاشخص بعد الصلاة فلا تعتبر زكاة فطر بل صدقة من الصدقات ويجوز إخراجهاقبل يوم أو يومين من العيد حسب التشريع الإسلامي.

عيد الفطر..

يحتفل المسلمون في أول أيام شهر شوال الشهر الموالي لشهر رمضان فيالتقويم الهجري) بعيد الفطر (ويسمى أيضاً (عيد رمضان والعيد الأصغر) لمدةثلاثة أيام. تسن صلاة العيد في أول يوم من العيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × واحد =

إغلاق