شعر وشعراء

الشاعر الكبير كامل النورسي. يرد على قصيدة امين السويطي

ردًا على قصيدة أخي أمين السويطي
وغـانـيـةٌ تُحـيـلُ الـثـلـجَ نــارا .. وتُخـفي في مآقـيـهـا الـبِـحـارا
فـتـتركنا بـنـارالـشـوقِ نَـذْوي .. وتخطـفـنـا مع الـدنيا العذارى
وتخـتزلُ الزمان بِسِحْرِطَرْفٍ .. يُغـيرُعـلى الـقـلوبِ وما أَغارا
فيفـتحُ في الحَشا جُرحًا قديمًا .. أصابـته الـغـوانِيَ فَاسْـتـطـارا
مُحجَّبةٌ تُثـيرُأخي السِّوَيْطي؟! .. فكيف الحالُ لَوْأَرْختْ سِتارا؟!
فَـدَع عـنكَ الحجاب وما يَلـيهِ .. مِن الحسنِ الذي قتلَ السُّكارى
فقبلك قد قضوْا في الحبِّ نحبًا … وقـد قُـتِـلواعلى الدنيا مرارا
فَـنكهةُ حسنِها تَسْـبي القـلوبَ .. وتجـتـاح الـقــوافِـيَ والـديــارا
فإن الحُـسـنَ سلطـانُ القلوبِ .. بهـذا الـقـولِ شعـري قـد أشارا
فَـإِنّـا قـد هَـرِمـنـا يـا صدقي .. ولَمْ نَـمْـلـك بِـشَـيْـبـتِـنـا فـــرارا
وأَنَ الــدهـــرَ دُولابٌ يــدُورُ.. وأحْـكَـمَ حَـوْل آمالي الحصارا
فسبحان الـذي خلـقَ القلوبَ .. يُـقَـلِـبُـهـا كَـمـا شـــاءَ إقْـتِــدارا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + 12 =

إغلاق