إسال طبيبك في الطب البديل

علاج مبتكر لتضخم البروستات دون الإضرار بالخلايا السليمة!

يمكن أن يكون الليزر الأقل سمكا من عود الثقاب طريقة جديدة فعالة لعلاج تضخم البروستات، دون التأثير على الوظيفة الجنسية.

ويمكن توجيه جهاز EchoLaser إلى مكانه عن طريق الموجات فوق الصوتية وسيحرق أنسجة البروستات الزائدة دون الإضرار بالخلايا السليمة القريبة. ويمكن إجراء العملية في أقل من 30 دقيقة تحت التخدير الموضعي.

ويقدم طريقة جديدة لعلاج تضخم البروستات الحميد (BPH)، والذي يصيب حوالي 50% من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 50 وما فوق.

وتقع البروستات، التي عادة ما تكون بحجم حبة الجوز، أسفل المثانة وتلتف حول مجرى البول.

وتتضخم البروستات مع تقدم العمر، وفي تضخم البروستات الحميد تصبح كبيرة جدا بحيث تضغط على المثانة والإحليل. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى كثرة التبول وصعوبة البدء في التبول أو صعوبة إفراغ المثانة بالكامل. ويمكن أن تكون هذه الأعراض مؤلمة وتتعارض مع نوعية الحياة.

وتتراوح العلاجات من تغييرات نمط الحياة، مثل شرب كميات أقل من الكحوليات والكافيين (وكلاهما يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض) إلى الأدوية، بما في ذلك حاصرات ألفا، التي تعمل على إرخاء العضلات في غدة البروستات وعنق المثانة، ما يسمح للبول بالمرور بحرية أكبر.

وقد يُعرض على أولئك الذين لا تستجيب أعراضهم للأدوية الجراحة لإزالة أنسجة البروستات الزائدة.

ويعتبر استئصال البروستات عبر الإحليل (TURP) هو العلاج الجراحي القياسي لهذا، ولكن يمكن أن يكون له آثار غير مرغوب فيها، بما في ذلك ضعف الانتصاب وسلس البول.

ويمكن أن يؤدي أيضا إلى القذف الرجعي، حيث ينتقل السائل المنوي للخلف إلى المثانة، ما يؤدي إلى العقم عند الذكور. ويؤثر هذا التعقيد الجراحي على ما يصل إلى 65 إلى 75% من الرجال، وفقا لـ NHS، ويحدث نتيجة لتلف الأعصاب والعضلات بين المثانة والبروستات.

ومن المأمول أن يوفر EchoLaser خيارا أقل خطورة. ويتكون من ألياف بصرية، بعرض شعرتين بشريتين، تحمل ضوء الليزر داخل إبرة دقيقة يبلغ قطرها حوالي ثلث المليمتر.

ويتم إدخال الإبرة من خلال المسافة بين فتحة الشرج وكيس الصفن ويتم توجيهها إلى موضعها.
وعند التنشيط، يتم إنشاء كرة دوارة من الحرارة في نهاية الإبرة، والتي تسخن وتدمر الأنسجة غير المرغوب فيها.

وأظهر بحث جديد تم إجراؤه على 38 رجلا أنه فعال وآمن.

وخرج جميع المرضى من المستشفى في غضون ثماني ساعات، وبعد شهر واحد، تحسن تدفق البول بمقدار الثلث في المتوسط​​، وانخفضت كمية البول المتبقية في المثانة إلى النصف.

وقال أخصائيو المسالك البولية من جامعة فلورنسا، الذين أجروا التجربة، في مجلة Frontiers in Urology، إنه لم تكن هناك حالات القذف المرتجع وأن جميع الرجال لم يعودوا بحاجة إلى دواء البروستات المتضخمة.

وتعليقا على البحث ، قال البروفيسور راج بيرساد، استشاري المسالك البولية في طب المسالك البولية في بريستول: “على مر السنين، بسبب الآثار الجانبية المحتملة للعملية التقليدية لـ BPH [أي TURP]، والتي تشمل النزيف وتندب عنق المثانة، تم ابتكار العديد من الإجراءات طفيفة التوغل. وإذا كانت فعالية هذا النهج [EchoLaser] جيدة، فسيكون منافسا رئيسيا لعلاج تضخم البروستات الحميد الذي يتم تقديمه بأقل قدر من الإزعاج والآثار الجانبية المحتملة للمريض. وقد يتضح أنه علاج فعال من حيث التكلفة لخدمة NHS التي تواجه تحديات مالية بالفعل”.

المصدر: ديلي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − ثلاثة =

إغلاق