خواطر

كم وعدت مزهريتي / زينب بن سعيد

كم وعدت مزهريتي ان ارتب الورود بين احظانها وازين وجهها بكل الوان الربيع.. واغادر الي الحديقة..
وحين التقي بالزهور تحييني بالصباح وتعانقني بالوانها البهية وتتمايل مع نسيم يمر بين اغصانها فلا تجرحه بأشواكها.. وتبتسم لي وهي شامخة
تنادي الربيع ليسكن روحها… أخجل منها ولا اقطفها.. وحين أعود أخجل من انتظار المزهرية اوكتفي بقليل من الماء في جوفهالتتحمل الانتضار واسقي قليلا تلك الورود وهي لاتدري
اني سقيتها امنيات من قطرات فلبي..

زينب بن سعيد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق