شعر وشعراء

قابِضٌ على الجَــمْـر : الشاعر حسن منصور

 

إلـــيكَ أَفِـــــرُّ يـا رَبّــي لأنّــي || تعِــبْـتُ مِنَ التَّجَـــمُّـــلِ والتّــأنّي
وأدْرَكَـني المَشيبُ ولسْتُ أقوى || عـلى العَـثَـراتِ مَحْـكومـاً بِسِـنّي
ومــا زالَ المَـسيرُ بِلا اسْـتِـواءٍ || وَمـا زالَ الطَّــريقُ أمــامَ عَـيْـني
وأحْــمِــلُ فــيهِ أثْـقــالاً جِـسامـاً || وَأَخْـطــو حـامِـلاً ضَعْـفي وَأَيْني
وتـزْدادُ الـوُعــــورَةُ كُـلَّ يـــوْمٍ || وَيَأتي بِالهَـــواجِـسِ سـوءُ ظَــنّي
طــريقٌ لـيسَ لي فــيهِ صَــديقٌ || وَطولُ السَّـيْرِ يُشْـقـيـني وَيُضْـني
ويَــزْدادُ انْحِـــــنـاءً وَالْـــــتِـواءً || فَــيَحْــجِـبُ ما أَمامي غـابَ عَنّي
وَلَـيْتَ النّاسَ تَـتْـرُكُــني وَحـيـداً || وَمَـهْـمـا طــالَــني فَــأَنـا وَشَـأْني
ولكـنْ ليسَ فــيـهــم غَــيْـرُ بـاغٍ || غِـــوايَــتُـهُ الـتَّـشَـفّي وَالـتَّجَـــنّي
فُــضــولِيٌّ وَمِـهْـــذارٌ وَلِـــصٌّ || وَنَـصّــــابٌ بِـتَــدْلــيـسٍ وَمَـــيْـن
وَخَــلْــقِ إِشـاعَـةٍ في كُـلِّ يَــوْمٍ || وَتَـرْويـــــجٍ بِــإِتْـقـــــانٍ وَفَــــــنّ
وليْسَ مُـنَـزَّهـاً عنْ أَكْلِ لَحْـمي || وَكُلُّ مُــناهُ تَجْــريحــي وَطَــعْـني
وهَلْ أحْـيا وَمِنْ حَوْلي وُحوشٌ || تُحــاصِـرُني وَإِنْ لـمْ تَـفْـتَـرِسْــني
تُحـاوِلُ نَهْـشَ لَحْمي وهْـوَ مُـرٌّ || فَـتَـخْـسَأُ رَهْــنَ إحــباط وَضِـغْــن
*******
ولسْتُ مُطَأْطِئاً لِأَخي جَـبـيـني || وَلَسْـتُ أَصـيـحُ يـا هــذا أَغِــثْــني
ولـمْ أتَحَــرَّ مِـنْ وَلَـدي الْتِـفـاتاً || وَلا نــادَيْــتُـهُ لا تَـنْـسَ يــا ابْـــني
لِأنَّ الشَّـهْـمَ لا يَحْــتـاجُ قَـــوْلاً || إذا مــــا هَــــزَّهُ كَــــرَمٌ لِـعَـــــوْن
مُــروءَتُـهُ وَواجِـــبُـهُ تُـنـــادي || هَـــلُــمَّ إلى الجَـمـيـلِ بِـدونِ مَـــنّ
وَأَحْفَظُ ماءَ وَجْهي عَنْ مَـقــامٍ || مُــذِلٍّ لَـيْــسَ يُغْــنــيــني وَيُـقْـــني
عَلى دَرْبي سَأَمْضي مُسْتَقـيماً || وَإِنْ طــالَ الـفِــراقُ وَزاد بَـيْـــني
وَفي كَـبَــدٍ خُلِـقْـتُ وَفيهِ أحْـيا || وَلَـيْسَ بِنـافِـــعي طـــولُ التَّـمَـــنّي
فَــيا رَبّي إِلَـيْـكِ أَفِــرُّ مِــنْهُــمْ || وَفَضْلُــكَ وَحْـــدَهُ سَــكَـني وَأَمْــني
وَكَيْفَ سَيَحْمِلُ الْأَثْقالَ ضَعْفي || وَكَـيْـفَ أَجـــوزُهُ إِنْ لَـــمْ تُـعِـــنّي
فَـهَـبْ لي الصَّـبْرَ يارَبّي فَـفيهِ || دَواءٌ لِـلْـــــبــلاءِ الْـمُــسْــتَـكِـــــنّ
وَثَـبِّــتْــني، فَـإِنَّ الصَّـبْـرَ مُــرٌّ || وَفَــرِّجْ كُـــرْبَــتي، لا تَمْـتَـحِــنّي
وليْسَ يُضـامُ عِـنْدَكَ مُسْتَجـيرٌ || وَقَـدْ آوى خُــطـاهُ أَعَـــزُّ حِـصْــن
*************************************************
الشاعر حسن منصور – من المجموعة الثالثة عشرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 5 =

إغلاق