خواطر

حيوا معي ————— أبطال غزة في الجُلّى ستعرفهم أشاوساً- أبرقوا بالنّصر والأنَفِ

بقلم الكاتبة غالية ابو سته

حيوا معي.
—————
أبطال غزة في الجُلّى ستعرفهم
أشاوساً- أبرقوا بالنّصر والأنَفِ

فرسان عزم أعزَّ الله هيبتهــــم
صالوا على نهج أبطال من السَّلفِ

قد أحرجوا بالفِدا يأساً بمرحلة
من نهج عِدّوا لها لا فسحة الصّدفِ

في البرّ في البحر في الأنفاق تعرفهم
بيض الوجوه أشعّعوا كلَّ منعَطفِ

الله أكبر إن الأرض تعرفهــــا
فكبّر السّهلُ لاح البرُّ بالخَلَفِ

من صحبة النخوة الغراء قد وثبت
ترمي الطغاةً افتروا في القدس بالصلفِ

حيوا بها من طوى كِبراً لطاغيـــــة
بالرّعب من قفــزة ترمي لمنخَسَفِ

عاثَ الطغاة بقدس الطّهر نافرة
أغفى الولاءُ بطبع العار منحرفِ

هبَّ السّراةُ يقيناً حفّ مقدسهم
يرمون نغلَ الردى ردفـــاً لمرتدفِ

تبارك الله – خيل العزم صاهلة
تدوسُ كثبان إجحافٍ بمقترفِ

حيوّا شباب الفدا حيّوا كتائبهم
في الدّاجيات لهم روح من النُّجف

أجرمتَ يعرب بالجلّى تحاصرهم
بين الرّدى حاقداً يسعى كملتحف

بهجمة الغدر لا تقوى مواجهــة
ولا محاسبة في الحربِ للغـــرفِ

يلقون أحمال نيران بلا هدف
فوق الصغار غدوا فرشاً إلى السُّقُف

يا ليل هدهد جراح الأهلِ نازفة
بالموت من قاصفات الرعب والسدفِ

يا بحر غزة هج واجرف كتائبهم
مَن لملموا في حمانا كلَّ مُنحـرف

القدس نادت وقد صدَّالسّراة سعوا
تلك الحدود بحرّاسٍ إلى التُّحفِ

ولو تَسائلتَ عن وهْنٍ بمعرَضِها
عوى بذؤبانه في كل مُنعطـــفِ

بهم يُغنى انبطاحٌ لحنَ صهينةٍ
شنَّ الحصَارَ-بقطر الغيثِ لم يَكفِ

بيعرُبٍ غمةٌ من زمرةٍ أبِقـَتْ
والشعر يبكي ولا يأتي بمقتَطِفِ

قد مسّح الدمعَ عن خدّ القصيدِ فتى
لثامه صارَ رمز النصر في الصحف

يا غزة المجدِ يا عمري فدى بطلٍ
غنى به النصرُ-يرمي الشكّ بالسّخَفِ

إنا لها قال بالرّوح التي سمقت
يلقي الرّهاب على منظومة النّتفِ

ملثمًا بالفدى والنّصر غايته
حار العدوّ-عوى الرعديد بالسّخفِ

إلاّ الجحود بنصر الله ينكره
منادما وهنه رجفاً بمرتجف

فلينهلِ السمّ بالتطبيع نادمه
مهزوم روحٍ بكرع الوهن بالرّفِ

تأبى النذالة الا كشف عورتها
تجري لنتن قميء الذكر في الصحف

حيوا لأبطال نصر الله وانتهلوا
من عِزَّة – مرّغت للنتن والجيفِ

صهٍ وناموا بفرش الذلّ يلبقكم
يامن تكيلون للأمجاد بالحسقِ

وسيّدوا خصم أمتكم بذلتكم
لا عتب يُجدي لمن بالعار مُنجرف

تقبلون أياد بالدّما وكفت
بنتن قوم بأدنى الخُلْق متصفِ

دعوا المكارم ما أنتم لها كفؤاً
فكيف تفتون عن مجد وعن شرف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + ثمانية عشر =

إغلاق