شعر وشعراء

قصيدة للشاعر الكبير كامل النورسي

imageأمي الوفــــاء ومـنـبـــعُ الـتـحـنـانِ … يا نكهةَ الأِلـهـــامِ في الأكـوانِ
أهــواك يـانـغـمــاً يجـــدد فــرحتي … عذب المعـــاني طيب الالحانِ
أنت التي الفـــردوس تحت ظلالها … يـا جـنـــةً يحيى بهــا وجداني
فـألــوذ مِن هــمِّ السنين بحضنهـا … أشــكـو أِليها قـسـوةَ الأِخــوان
تـحـنــو عليَّ بـلـمـســةٍ وبهمسـةٍ … تشدو بصوت العندليب ِ أغاني
أغـفـو بـحـضـنـك آمـنــاُ مستسلماً … فأنام مـلـيْ العــينِ والأجفــانِ
(ســـتين عـامــا) لم أزل أرنو لهـا … في عينِ طـفــلٍ جـائـعٍ وسْناني
قــد أفــردوا يـومــا لـعـيدك منيتي … ونسـوك (حبي) معظم الأحيانِ
لـم يـعـرفــوا ألَـمَ المخاضِ وعسره … فــلذا أتـــانا الوصفُ في القرآنِ
حملتك خلقا بعد خـلق في الحشـا …..حتى بلغت مراتب الفرســـان
والـيــوم تــأتي كي تُـقـــزِّمَ حلمها … يـا ضـيــعــةَ الأيــامِ والأزمـــانِ
عاشت بحلم لـــــم يبارح فكـــرها …. هو ان تكون العون في الحدثان
تاتي اليـــها الــيوم تنسف حلمهــا …. وتعيــدها للـبــؤس والحرمـــان
فأخذت تستبق الامــور ولــم تكن …. الا شقيــــاُ جـــاحــداً وانـــانـي
فــرمـيـتـــها في بيتِ ذُلٍ مُظلــمٍ … ومشيتَ خلفَ وساوسِ الشيطانِ
فالأم قــنــديل يضيء حـيـــاتــنـــا … مِن غيرِ شـكوى أودمــــوع هوانِ
فَـرِحَــت بـــأوَّلِ خطوةٍ نخطـــو بهـا … ملأت زوايا الـبـيـتِ بالــريحـــانِ
والــيـوم نـتــركـهـــا بآخــــر خطـوةٍ … في عمرها المسلوبِ والمتفاني
هلاّ سمعت دعـــاءها عند الضحي؟؟!!… وتـضــرّعاً في الـفجـرِ والآذانِ
والـيــوم تهجــرها وتـنــكر فضــلــها … وتـقــابـل الأحسـانَ بالـنـكـرانِ
يا مَن جـحـدتَ حـنــانَ أُمـــــك فارْتقبْ … ضنْكَ الـحـياةِ ونقمـةَ الديّــانِ
فالأم أعــظـــم أن يـحـيـــــط بـفـضلهـا… سحرُ القريضِ وريشـةُ الفنانِ
فـــأِذا أردتَ ســعـــــــادةً وهــنــــــاءةً … وأردتَ عيـشـاً في رضاً وأمـانِ
أِرجــعْ رعـــاكَ اللهُ عن طيـــشٍ مضى … ولتدفعِ الأِحسـانَ بالأِحســانِ
فــغـــداً ستــحـصــدُ مـــا زرعتً عزيزنا … فالدهر دولابٌ على الأِنسانِ
هذه القصيدة القيت في بيت المسنين في مدينة جنين يوم الثلاثاءالمواف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق