شعر وشعراء

الى شعراء اليوم شعر محمد عبد الحميد ابو صالح

imageالى شعراء اليوم
وَطَنَ التَّمَلُّقِ والضَّنَى أنْظُرْ لِتــــَذْكُرَ مَنْ أنَا
أدَبٌ يُباعُ بِأبْخَسِ الأثْمانِ لا يَسوَى العَـــــنا
هُوَ مِنْ تَمَوُّجِ خُصْلَةٍ أوْ مِنْ نَصيفٍ وانْحَنَى

أيُصَفِّقونَ لِمَا يُقالُ وَمَا يُقالُ سِوى الهَباءْ
وَيُقَدِّرونَ وَمَا يُقَدَّرُ مِنْ كـــــــلامٍ كَالوباءْ
لا أحْرفًا ما تُستَساغُ وليسَ شِعرٍا بل رَياءْ

هِل يستوي زَيتٌ وَما؟ خَلْطٌ من اللفظِ الشَّرودْ
مِنْ مُحْدَثٍ ومُقَلِّدٍ للغربِ ظَنَّ بِهِ يَــــــــــجودْ
فأغَمَّني في قَولِهِ وتَحَـــــــــطَّمَتْ لُغَةُ الخُلودْ

لُغَةُ الشَّوارِعِ أصْبَحَتْ لُغَةَ الجَمالِ بِها نُشيدْ
عَزَفُوا عَنِ الشِّعْرِ القَديمِ فإنَّـــــــــهُ مَا لا يَفِيدْ
أوَلَيسَ ما قالوا سِوى طَرْقٍ على بَرْدِ الحديدْ؟

ويُقالُ أشْعَرُ ما سَمِعْتُ يُقالُ أحْسَنُ منْ كَتَبْ
وَنراهُ لا فَهْمًا لِقولٍ أو لِشِـــــــــــعرٍ أوْ أدبْ
لا في العَروضِ لَهُ نَسيبٌ أوْ بِزيدٍ قَدْ ضَرَبْ

خَجَلًا بني قَومِي وتُوبُوا وارفَعوا عَنّا العَناءْ
أينَ المِعَرِّي وابنُ زَهْرٍ وابنُ مَا سَكَبَتْ سَماءْ؟
أتراهُمُو بِقبورِهِمْ قَدْ أوْسِــــــــــــعونا بِالثَّناءْ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق