شعر وشعراء

في ظِلالِ الْكَلِمات بقلم : شاكِر فَريد حَسَن

أيَّتُها الْجالِسَة بَيْنَ قَلْبي
وَضُلوعي
الْساكنَة أحْلامي
لَكِ الْحُبّْ
وَالْتَراتيلْ
وَالْترانيمْ
لَكِ الْنَشيدْ
وَالْغَناءْ
وَالْدُموعْ
وَالْوَجيبْ
فأنْتِ جَدْوَل مِنْ
ياسَمينْ
تَسْكُنينَ دَمي
تَتَعَمّدين بِالْعَشْقِ
تَنامينَ في حَدائِقِ
الْهَوَى
بًيْنَ أزْهارِ الْحَنينِ
وَأنْتِ نَبْضَة
تَتَكامَلُ في الْقَلْبِ
حتَّى تَصيرُ باقَةً مِنْ
فُلِ الْسِنينِ
لا تُغادِري الْروحَ
وَلْتُزْهِر خَدَيكِ جَلِنّار
وَتَضُجُ شَفَتَيْكِ
بِالْكَرَزِ الْجولاني الْأحْمَرِ
ولْيَتَسَلَق عِنّابُ الْمَرَجِ وَالْجَليلِ
رَوابي صَدْرَكِ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 3 =

إغلاق