ثقافه وفكر حر

شعر محمد صالح عبد الحميد

 

وَيْلِي عَلَيَّ وَوَيــــْــــلَتِي لَمَّا بَدَتْ كَالبَدْرِ ســــَــائِرْ

أخَذَتْ بِطَرْفِ لِحاظِها رُوحِي وَلَيْتَ القَلْبَ صابِرْ

ألَمٌ وَلَمَّا أعْرَضَــــــــتْ وَالحُسْنُ لَمَّا الوَجْهُ سَـافِرْ

تُحْيِي تُمِيتُ بِنــــَــظْرَةٍ فَانظُرْ لِشَاكٍ مِنْهُ غَـــافِرْ

لَوَ أنَّنَا في خـــُـــــلْوَةٍ ما ضَرَّ حُسَّادٌ ونــــَــاظِرْ

يا لَيْتَنِي يا مُنـــــــْــيَتِي قَدْ مِتُّ إنَّ العِشْقَ جَائِرْ

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق