اقلام حرة

الدكتور وليد أنس محمد أخصائي أمراض الكلى بمركز الدكتور بسام الحمصي الطبي يتحدث عن الحج ومريض الكلى

الدكتور وليد أنس محمد أخصائي أمراض الكلى بمركز الدكتور بسام الحمصي الطبي يتحدث عن الحج ومريض الكلى

حوار/ د. وسيلة محمود الحلبي…همسة نت

 

الحج فريضة عظيمة يتشوق لأدائها ملايين المسلمين في العالم أجمع سواء كانوا أصحاء أو مرضى . اليوم يحدثنا الدكتور وليد أنس محمد أخصائي أمراض الكلى بمركز الدكتور بسام الحمصي الطبي عن مرضى الكلى بكل أنواعها وعن الصعوبات التي قد تواجه مرضى الكلى أثناء تأدية فريضة الحج ؟
قال الدكتور وليد أنس أخصائي أمراض الكلى : الحج هو الركن الخامس من أركان الإسلام ومعلوم أنه يصاحبه الكثير من المشقة والتعب لذلك اشترط النبي – صلى الله عليه وسلم – فيه بقوله ” لمن استطاع إليه سبيلا ” فمن الاستطاعة أن يكون الإنسان قادرا بدنيا وصحيا ثم ماديا على أدائه وهذه الصعوبات والمشقات يختلف تحملها في الأشخاص الأصحاء من شخص إلى آخر فما بالكم بالذي يعاني من أمراض وخصوصا أمراض الكلى والتي بدورها تنقسم من حيث أداء وظيفتها إلى :
1- أمراض حادة : وهي اعتلال وظائف الكلى المفاجئ حيث أن هذا الشخص لم يكن يعاني من مشاكل في الكلى سابقا ، وذلك كمن أصيب بنزف شديد أو جفاف شديد أو التهابات حادة أثرت على وظائف الكلى وهذه الحالات الحادة في الغالب تكون غير مستقرة وبعضها يحتاج إلى العلاج بالعناية المركزة لذلك فإنه من الأفضل لهذا المريض أن يؤجل أداء فريضة الحج لما قد يصاحبه من ازدياد المرض في هذه الحالة.
2- الأمراض المزمنة : وهو الشخص الذي يعاني من قصور بوظائف الكلى منذ فترة طويله وهذا النوع ننصح فيه بمراجعة الطبيب المختص قبل أداء الحج لأنه مع صعوبات ومشاق الحج قد تتحول بعض الحالات المزمنة إلى حالات حادة فإن هذا النوع ينقسم إلى خمسة مراحل وكل مرحلة لها من العلامات والاحتياطات الخاصة بها والطبيب المعالج هو القادر على تحديدها من شخص إلى آخر .
– أما إذا كان المريض يعاني من فشل كلوي مزمن مرحلة نهائية ويعيش على جلسات الغسيل الكلوي أو البروتوني فإنه يمكنه أن يقوم بأداء الحج إذا كانت حالته الصحية مستقرة وأيضا يلزمه اتباع إرشادات الطبيب مع المحافظة على مواعيد جلسات الغسيل في مواعدها المحددة ومعلوم أن وزارة الصحة بالمملكة تراعي هذه المسالة وتوفر المراكز الصحية للحجيج.
– ومعلوم أن الحج يصحبه اجهاد بدني شديد لما فيه من المشي لفترات طويلة وكذلك التعرض لحرارة الشمس مع قلة شرب السوائل فهذه من الصعوبات التي يجب على المريض الاحتياط لها.

د. وليد أنس محمد ما هي الاحتياطات الواجب اتباعها لأداء الفريضة بالإضافة للحالات التي تستدعي اللجوء للعناية الطبية أثناء الحج.؟
قال الدكتور وليد أنس محمد
1- الالتزام بتناول الأدوية في مواعيدها
2- الالتزام بأخذ التطعيمات الخاصة بالحج
3- التقليل من المجهود البدني قدر المستطاع
4- عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة وذلك لما قد يصاحبه من جفاف
5- اتباع النظام الغذائي الخاص بمرضى الكلى مثل التقليل من اللحوم الحيوانية وكذلك التقليل من الأطعمة والأشربة التي تحتوي على نسب عالية من البوتاسيوم.
6- التوجه إلى المراكز الصحية المنتشرة حول المشاعر المقدسة لتلقي العناية الطبية عند الاحساس بالإعياء، أو الغثيان، أو الدوخة، أو انخفاض ضغط الدم ،أو قلة خروج البول ،أو الصداع المستمر .

وماذا بالنسبة للمرضى الخاضعين لزراعة الكلى يا دكتور وليد ؟
بالنسبة للمرضى الخاضعين لزراعة الكلى فإنهم معرضين أيضا لمشاكل الفشل الكلوي مثلا :
– إذا كان المريض في السنة الأولى من الزراعة فإنه ينصح بتأجيل فريضة الحج حتى يمر عام على الزراعة لأن الكلى المزروعة تكون عرضة للرفض في السنة الأولى أكثر من أي وقت آخر إلى جانب الاحتياطات اللازم اتخاذها في هذه السنة.
– أما إذا كان قد مر أكثر من عام فإنه ينصح بمراجعة الطبيب فإذا كانت وظائف الكلى مستقرة وحالة المريض جيدة فإنه لا مانع من أداء الحج مع أخذ الاحتياطات اللازمة والالتزام بمواعيد تناول الأدوية المثبطة للمناعة.

دكتور وليد أنس محمد وماذا بالنسبة لمرضى حصوات الكلى؟
قال: بالنسبة للمرضى الذين يعانون من تكون الحصوات المستمرة فإنه ينصح دائما بشرب كميات كبيرة من السوائل ( من 2 إلى 3 لتر يوميا ) مع عدم التعرض لأشعة الشمس وقد يصاحبه تعرق شديد وزيادة فرص تكون الحصوات كما ننصح بالالتزام بالنظام الغذائي .

د. وليد أنس برجاء ذكر الصعوبات والإرشادات الواجب اتباعها لتفادي مضاعفات المرض أو الانعكاسات السلبية على مريض الكلى ؟
قال: هناك عدد من الإرشادات الصحية العامة لتفادي المضاعفات عند مريض الكلى:
1- تجنب الاجهاد البدني الشديد.
2- الحرص على حمل الأدوية الموصوفة وحفظها في مكان مناسب سهل الوصول إليه.
3- تناول السوائل والأملاح وفقًا لما يحدده الطبيب سلفًا.
4- مراجعة طبيب البعثة أو أقرب مركز صحي عند حدوث أي اضطرابات بالجسم مثل النزلات المعوية أو التهابات المسالك البولية.
5- عدم الإكثار من تناول اللحوم حتى لا تؤثر في وظيفة الكليتين.
6- مراجعة الطبيب للتأكد من إمكانية أداء فريضة الحج وإعطائك الإرشادات الصحية المناسبة.
7- تجنب التعرض لأشعة الشمس الحارقة لفترات طويلة منعًا لفقدان السوائل والأملاح من جسمك.
8- مراجعة أقرب مركز صحي أو مستشفى عند الحاجة..
مع تمنياتي للحجاج من مرضى الكلى بتأدية مناسكهم وهم بخير وعافية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة × 5 =

إغلاق