ثقافه وفكر حر

طعم قبلات تُراوح مجرى الشفاه- بقلم الشاعرة ناهدة الحلبي

طعمُ قبُلاتٍ تُراوِحُ مجرى الشِّفاه !!
===================

تحسَّستُ وجهي والشفاهُ فِطامُها
وِشاحٌ منَ القُبْلاتِ عزَّ صيامُها
تمنَّيْتها لكنَّ خدِّيَ ماحلٌ
وما ذُقْتُها إذ قدْ يُشَبُّ ضِرامُها
وأفقَر خصري ما يجودُ بغمرةٍ
وأقفَر قدِّي ما تهادى قِوامُها
جدائلها طوع الأناملِ ديمةٌ
وسُحْبُكَ أشواقٌ ، فيُذرى غَمامُها!!
وكم قال لي لا عيشَ دوني ولا هوًى
وما خيَّلََتْ أشلاءَ روحي حُطامُها
تُسامِرُها الأشعارُ تُحْدِرُ دمعها
يُكَفكَفُ بالشِّعرِ الجميل هُيامُها
وأرشُقُ جفنيهِ بعطري، فمُهجتي
بسيفٍ جسورٍ لا يُبَزُّ سِهامُها
ألا يحسبِ العشَّاق أنِّي قصائدٌ
غداةَ أفولٍ لا يَهُبُّ نُوامُها!!!.
وتَهزجُ أنثى الشعرِ فيَّ بفتنةٍ
ويُخبى بحَرفي عطرُها ونِدامُها
أُهدْهِدُ رَمشي فالجفونُ نَوافِلٌ
كما الرُّوحُ من سُقمٍ يُزادُ سُقامُها.

ناهدة الحلبي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق