شعر وشعراء

هل تعلمون؟! شعر عبد القادر مراعبه

هـــلْ تعلمــونَ ، لمـاذا الجُـرحُ يلتهـبُ
والنّفسُ تشـقى ، ويكوي أمْنَـها اللّهبُ؟

والنّــاسُ ترضـــــعُ أهـــوالاً تُـؤرّقُــــها
تبكي ، وتهذي ، وَيُدمي عَيشَها التّعبُ؟

اسْمــعْ جَــوابِيَ وانهَــلْ منـهُ موعظــةً
واحْفــظ بقلبكَ مــا الإعــلالُ والسّببُ

البعضُ يُمسـكُ حَـبلَ الدينِ في ضَـنَكٍ
مِـــنْ ثـــمّ بعـــدَ زوالِ الضّــيقِ ينقلبُ

والبعــضُ يَهــوي إلـى أهْــوائـــه فَرِحاً
وتَراهُ جـــهراً مِـنَ الأخــــلاقِ ينسحبُ

كــــمْ مِــنْ بَليــغٍ يفــوقُ الحَـدَّ منطقُـهُ
لكنْ بِصــدقٍ ، يَـغــزو حَــرفَهُ الكَـــذِبُ

أوْ مــنْ لئيــمٍ تَـرى فــي العيـنِ دمعتَهُ
والقلــبُ منـــهُ، بِنـــارِ الحِــقدِ يلتــهبُ

فالكُــــلُّ يلعنُ ما في العُربِ مـن زَبَــدٍ
واللّعـنُ فينا ، فنحــــنُ العُربُ والعَـرَبُ

هــذا مَجازي ، نَرى في الغَيـرِ سَــوْءَتنا
والسّــوءُ مــنّا ، إلـى أوصــالنــا يثِـــبُ

البحر البسيط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − أربعة عشر =

إغلاق