شعر وشعراء

الخيمة ولا العماره

مشاعر شاعر (١٠٤١ الدكتور محسن الشيخ ال حسان

الخيمة رمز من رموز التراث والحضارة
والخيمة بالنسبة للبدو الرحل آمان
و هي البيت الثابت لهم و أفضل من العماره
وهي متنقله حسب الحاجة والظروف و الاطمئنان
التي يحددها المرعي والمشرب والأمن والشطارة
والخيمة تجسد العلاقات الاجتماعية كمان
و الروابط الاسريه والقبلية بإقتداره
و خيمة الشخص تعني أسرته والإخوان
والخيمة بيت هرمي الشكل بالعبارة
منسوج من وبر الابل و شعر الأغنام

أهواك كما يهوي البدو خيامهم
و يهوون مواشيهم و إبلهم والأعشاب
و يهوون السمر في الليل مع أصحابهم
و يهوون الغزل والعشق و الاحباب
و يتسامرون و يتعازلون في جمال نسائهم
و يرحبون بالأصدقاء و الأهل والأغراب
هم كرماء و أصحاب مرؤة في إستقبالهم
ما حد طرق خيامهم الا فتحوا له الأبواب
هذي صفات البدو مافيه أحد أمثالهم
هم يعشقون الناقة علي السياره شيوخهم والشباب
وغدًا نلتقي في مشاعر شاعر
والسلااااااااااااااااام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − واحد =

إغلاق