اقلام حرة

دبلوماسية التخاطب فن لا يجيده الكثيرون(أ.د.حنا عيسى)

الدبلوماسيون ينفعون في الجو الصحو ، لكن بمجرد ان تمطر السماء فإنهم يغرقون في كل قطرة..فإذا قال الدبلوماسي  نعم  فانه يقصد ان يقول ربماوإذا قال الدبلوماسي ربما يقصد ان يقول لا..وإذا قال الدبلوماسي لا  فانه لا يكون دبلوماسي أبدا..إن الملك أخناتون وصى ابنه فقال له : ” كن دبلوماسيا فذلك يساعدك في كسب محدثك ” . لذا لا تكن أنت البادئ إذا أردت أن تكون محاورا ناجحا ، بل أجعل محدثك يعرض الموضوع كيفما شاء . لماذا ؟ حتى تكشف طبيعته وتستشف أسلوبه ، وتعرف هل هو ممن يحاورون بالعاطفة ، وترى نظراته للحياة ودرجة وعيه وفهمه حتى تختبره ، فتحدد من أين تأتيه ؟ وكيف تحاوره ؟ ومن أي طراز هو ؟ وهذا أسلوب دبلوماسي مهم للتمكن من التأثير في الطرف الآخر ، والقدرة على إقناعه بسهولة ويسر..فالجاهل يتكلم بلغة الإزعاج والثرثرة…فلا يتعدى صوته السمع والدبلوماسي الحكيم  يتكلم بلغة الهدوء والرقي فيتخطى صوته السمع ليحرك المياه الراكدة في العقل .. فبعض الدبلوماسيين يشترون ملابس فاخرة وغالية الثمن ، لكن شخصياتهم الضعيفة أو غير السوية ، لا تسترها تلك الملابس الغالية…لهذا السبب يستطيع السفراء تجاوز أي أزمة باستثناء جلوسهم في أماكن لا تليق بهم .. من هنا نأخذ العبرة من تشوركين المندوب الروسي .عندما قال للمندوب البريطاني  : توقفوا عن دعم الرعاع. “وجه المندوب البريطاني لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت الانتقاد الشديد إلى روسيا وطالب بوضع حد للهجمات المزعومة ضد المدنيين في سوريا ، فرد عليه تشوركين بالقول :” فعلا توقفوا فورا عن دعم الرعاع في مختلف بقاع العالم – توقفوا عن دعم المتطرفين  والإرهابيين ومختلف عشاق زعزعة استقرار الأوضاع في هذه الدولة أو تلك. توقفوا عن التدخل في شؤون الدول الأخرى ذات السيادة ، واتركوا هذه العادة الاستعمارية  ودعوا العالم وشأنه “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + 18 =

إغلاق