شعر وشعراء

واسرقي نبضاً . البحر الخفيف 18_2_2016 بقلمي حسن_علي_محمود_الكوفحي … الأردن ..

** image
واسْرِقي نَبْضاً من فُؤادي وطيري
واخْطِفي شَرْياني بجمْرِ العبيرِ
ـــــــــــــــــ
واهْبِطي ورْداً في ضُلوعي لهيباً
ولْتَكوني كالنَّسْمِ وقْتَ الْهَجيرِ
ـــــــــــــــــ
وانْهبي رعْشَةً ببَحْرِ شُجوني
واسْتَقي خَمْري واغْرقي بالْحريرِ
ــــــــــــــــ
واكْتُمي بُرْكاني بِطَرْفٍ كحيلٍ
وَذَريني هناكَ ألْقى مصيري
ــــــــــــــــ
فجنوني كما رياحٍ ورعْدٍ
أنَّ موجوعَ الْقلْبِ مِثلَ الأسيرِ
ــــــــــــــــ
فأنا الصَّدُّ مَقْتلي فاسْتَجيبي
واحْذَري حُبَّاً كالشِّتاءِ الْغَزيرِ
ــــــــــــــــ
وارْفقي إنَّ الرَّفْقَ خيرٌ لِصَبٍّ
وَهْوَ أرْجى لنا ليومٍ عسيرِ
ــــــــــــــــ
وسَلامٌ يَهْديهِ ثَغْرُكِ أروي
مُهْجَتي منهُ مِثْلُ ماءٍ نَميرِ
ـــــــــــــــــ
وتكونُ الْأهْدابُ نخلاً لِروحي
وشِفاها تَغْدو كمَهدٍ أثيرِ
ــــــــــــــــ
وعلى خدِّها زَماني كحلْوى
وإليْهِ أعْدو كطفلٍ غريرِ
ــــــــــــــــ
وأرى عُرْساً صارَ يغْشى خيالاً
مُورِقاً لي في كلِّ وقْتٍ مُثيرِ
ـــــــــــــــــ
فَمَتى بالإيجابِ تُسْعَدُ روحي
وبهِ تُكْسى بالجلالِ المُنيرِ
ــــــــــــــــ
ويَصيرُ الخيالُ مُهْراً أصيلاً
وتَصيري كبدرنا الْمُسْتَدير
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بقلمي/حسن علي محمود الكوفحي .. الأردن /اربد .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق