شعر وشعراء

ضوعَني فيك

ضوعَني فيك

فيتسابق النرجس لك
واما قتلي في ماء يديك
يا سيدي…
قد امنت بك
فلا ضاع العطر
رافديك
وما ملكت من حب سؤددك
الا صلاة في محراب
فاغلق نوافذك لريح
جاءتك بعصف
منتهى الحد اليك .

لا تلم لهفتي في صباح
يقينة انه حق لك
والحق ان اساومه شوق
ان امسى رهين يديك .

رائده غزاوي
16/5/2016

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق