شعر وشعراء

تغريدة الشعر العربي السعيد عبد العاطي مبارك – الفايد ” مصر “

((( وحوي يا وحوي إياحة ٠٠ !! )))
الشاعر المصري حسين حلمي المانسترلي ” ١٨٩٢ / ١٩٦٢ م ”
” وحوي يا وحوي إياحة
روحت يا شعبان إياحة
وحوينا الدار جيت يا رمضان
وحوي يا وحوي إياحة ٠٠ ”
***
كل عام يغمرنا شهر رمضان الكريم بعطر إيمانه حيث الصيام و القيام و قراءة القرآن، و الكثير من فضائل الأعمال حيث ليلة القدر ٠٠
و تبقي مظاهر اجتماعية من الموروث الاجتماعي مثل مدفع الإفطار و المسحراتي الكنافة و القطايف و الزينة و الفوانيس و الفوازير و موائد الرحمن ٠٠٠ الخ ٠
أغنية واحدة خلدت ذكري صاحبها مع عمالقة الفن الجميل و تصدرت الموروث الشعبي عن جدارة هكذا ٠٠٠٠
و من ثم تظل أغنية( وحوي يا وحوي ) للشاعر المصري حسين حلمي المانسترلي ، ولحنها أحمد الشريف ، و غناء و أداء المطرب أحمد عبد القادر، حيث باتت من أهم مظاهر الاحتفالات يحفظها الصغار و الكبار ، حتي الصين وضعتها اغنية في الفوانيس التي يحملها الأطفال جميعا ، و نقشت في أعلام الزينة و من قاهرة المعز لدين الفاطمي تغلغلت في العالم و لا سيما الإسلامي ٠
و الأغنية علامة من علامات شهر رمضان الكريم، فمع اقتراب شهر الصيام، تنطلق عبر الإذاعة والتليفزيون أغنية “وحوى يا وحوى إياحا”، التى يحفظها الكبار والأطفال فى الأجيال المختلفة.

* نشأته :
———
الشاعر المصري حسين حلمي المانسترلي (ولد في القاهرة 1310 هـ / 1892م – توفي في القاهرة 1382 هـ / 1962 م)
سيرته
وُلد حسين حلمي المانسترلي في القاهرة عام 1892، وقد تعلم في مدارسها.
وكان من عائلة المانسترلي الشهيرة في الدقهلية. وانتقل للعديد من الوظائف حيث كان يعمل رئيساً للحسابات بوزارة المعارف ثم انتقل مراقباً للتربية الدينية والأدبية بالوزارة.
وقد ظل بهذا العمل حتى تفرغ لكتابة الشعر والأدب، وأيضاً وفي تلك الفترة تم الاستعانه بخبراته الفنيه وعين المدير الفني لشركة أوديون للأسطوانات. وكان هذا المنصب حلقة الاتصال بينه وبين العديد من مطربي عصره من الذين تعرفوا عليه كشاعر، وبالتالي فقد أخذوا يتغنون بكلماته لتلك الشخصية ألادبية وبهذا الثراء الفني والانتاج الأدبي ومن أعمال الشاعر حسين حلمي المانسترلي لأم كلثوم و من القصائد ومن موسيقى زكريا أحمد غصب عني طقطوقه من مقام راست عام 1931 – ولحن تبعينى ليه من موسيقى محمد القصبجى من مقام حجاز كار كرد 1926 ولذلك فقد حسبت هذا الشاعر الكبير في عداد الشعراء الهواة من الذين كتبوا لأم كلثوم، وذلك وفقا لما كتبه من أغنيات قليلة – وكدت أغير من مكانه فوق هذه الأوراق. وأنقله على الفور إلى خانة أو فصل الشعراء المحترفين من الذين تعاملت مع كلماتهم أم كلثوم، لولا إحساس بأن هذا الانتقال المفاجئ سوف يخل بالترتيب النهائي الذي ارتضيته منذ البداية لهذه الأوراق وما بها من فصول.
* مع أغنية وحوي يا وحوي:
===========
و هي تلك الكلمات التي استنبط روحها الشاعر حسين حلمي المانستيرلي ليحولها لاحتفالية خاصة بقدوم الشهر الفضيل، عندما لحنها أحمد الشريف، وغناها أحمد عبد القادر للإذاعة المصرية.
وتتعدد الروايات حول أغنية «وحوي يا وحوي» التي أجمع الكثيرون على فرعونيتها، بينما قال إبراهيم أحمد إبراهيم صاحب موسوعة «أغنيات وحكايات» ٠
هناك رأي آخر يرجع كلمات هذه الأغنية إلى العصر الفاطمي، نظراً لتشابه كلماتها مع أغنية تراثية يقول مطلعها:
أحوي أحوي إياها، بنت السلطان إياها، لابسة القفطان إياها.
وتختلف الآراء، أو تتفق فالنتيجة واحدة، وتتلخص في أن «وحوي يا وحوي» كلمات قديمة تراثية نجحت في أن تعيش سنوات طويلة، ربما لا نهاية لها.

أغنية “وحوي يا وحوي”، من أشهر الأغانية الشعبية الرمضانية، من تأليف الشاعر المصري حسين حلمي المانسترلي، تبدأ كلماتها بجملة “وحوي يا وحوي.. إياحا”، والتي تعني باللغة المصرية القديمة: مرحباً يا قمر، أو أهلاً يا قمر. وترجع قصتها إلى عام 1555 ق.م، عندما استقبل المصريون الملكة إياح حتب وابنها الملك أحمس عند عودتهم منتصرين علي الهكسوس بعد سلسلة حروب دامية، خرج المصريون حاملين المشاعل والمصابيح وهم يهتفون لها: وحوي إياحا أي: مرحباً يا قمر، أو أهلاً يا قمر.
والملكة إياحا حتب، والدة الملك أحمس، هي الي قادت جيوش مصر لقتال الهكسوس في معارك التحرير بعد مقتل زوجها سقنن رع تاعا بأرض المعركة.
اسمها يعني: القمر راضي. عرفها التاريخ كأول أمرأة تقود الجيوش فى العالم وتحصل على رتبة جنرال، وهي زوجة الملك سقنن الثاني آخر ملوك الأسرة 17 الذى مات متأثراً بإصابته فى ملحمة تحرير مصر من احتلال الهكسوس وبعد وفاته قدمت الملكة “ايعحتب” ابنها البكر كامس ليقود جيش مصر ولكنه أصيب ومات علي أرض المعركة أيضاً، فقادت هي المعارك بالاستعانة بالابن الثاني أحمس الذى أسس بعد النصر الأسرة ال 18 وأيضاً الدولة الحديثة.

***
مع كلمات أغنية( وحوي يا وحوي ) :
=============

و هى الأغنية الشهيرة من كلمات حسين حلمي المانسترلي، وغناء المطرب أحمد عبد القادر ، و لحن أحمد الشريف .
” وحوي يا وحوي إياحة
روحت يا شعبان إياحة
وحوينا الدار جيت يا رمضان
وحوي يا وحوي إياحة
==
هل هلالك و البدر أهوه بان … يالله الغفار
شهر مبارك و بقاله زمان … يالله الغفار
محلا نهارك بالخير مليان
وحوي يا وحوي
==
جيت في جمالك سقفوا يا عيال … يالله الغفار
محلا صيامك فيه صحة و عال … يالله الغفار
نفدي و صالك بالروح و المال
وحوي يا وحوي
==
طول ما نشوفك قلبنا فرحان … يالله الغفار
يكتر خيرك أشكال و ألوان … يالله الغفار
بكرة في عيدك نلبس فستان
وحوي يا وحوي
==
هاتي فانوسك ياختي يا إحسان … يالله الغفار
أه يا ننوسك في ليالي رمضان … يالله الغفار
ماما تبوسك و باباكي كمان
وحوي يا وحوي ” ٠
===

و أخيرا تبقي أغنية( وحوي يا وحوي ) شاهدة علي قدوم شهر الصيام ، و من ثم تخلد صاحبها الشاعر المصري المانسترلي مع كل رمضان يحفظها الصغير و الكبير و تبثها وسائل الإعلام، و فوانيس رمضان رمز جميل تغمرنا نفحاتها دائما ٠
مع الوعد بلقاء متجدد لتغريدة الشعر العربي أن شاء الله ٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 1 =

إغلاق