اقلام حرة

تصريف الهلع في زمن الجائحة “كورونا” فوزية البيض*

تصريف الهلع في زمن الجائحة “كورونا”
فوزية البيض*

يعيش سكان الأرض على إيقاع كابوس حقيقي ونمط عيش لم يعهدونه من قبل، وهم فارهون أفواههم أمام المؤشرات التي يتم تداولها طيلة النهار على الشاشات. في المغرب إلى جانب الظروف الاقتصادية التي تكفلت بدعمها الدولة، تعيش فئة من المواطنين ضائقة اجتماعية بفعل ظروف الحجر الصحي كإجراء احترازي والذي متى طال خاصة عند القابعين في البيوت الصغيرة أو الغرف ذات المساحة الضيقة والمتعددة الأفراد كل بشخصيته ومستوى خصوصية هشاشة صحته، فإنها تتطلب العناية بجوانب الأمن النفسي لديها لأن لذلك تداعيات تنعكس على نسبة العنف الأسري الذي نبه إلى ارتفاعه الأمين العام للأمم المتحدة.

فالشعور بالحبس وبالإقامة الجبرية يصيب بعض الأفراد باضطرابات القلق المزمنة، أو ما يسمى رهاب الأماكن المغلقة، الذي يتم تصنيفه على أنه من يسبب الهلع الذي يصيب من يعجزون عن تصريف الضغوط ويفقدون السيطرة على التحكم في الأمور المحيطة بهم، الخوف الهستيري ذاته الذي جعل بعضهم يتهافت على اقتناء المواد الغذائية من الأسواق وكأننا سنواجه بمجاعة أو شح في السلع أو فقدان لرصيد بنك الأمن الغذائي، وهو نفسه الذي صاحب طوابير توزيع المعونات في بعض مناطق المملكة رغم تدخل السلطة لتنظيم هاته العملية.

ان مضادات الاكتئاب الطبيعية وصمام أمان الاستقرار النفسي مرهون بضمان الاستقرار الاقتصادي للفئات الهشة، والعمل على إيجاد ظروف السكن اللائق المؤمن لكرامة الإنسان مع ضمان دمقرطة استفادة الجميع من الوصول إلى الموارد والخدمات العمومية المجانية، خاصة عند فئة النساء معيلات الأسر والمطلقات، الأرامل والمعنفات والحاضنات لأطفالهن بمن فيهم من هم في وضعية إعاقة.

لكي لا تواجه النساء بوبائي كوفيد 19 والعنف الزوجي والاقتصادي معا من المفروض أن يتم تخصيص رقم أخضر مرتبط بالنيابة العامة للتبليغ عن حالات العنف وتمكين النساء من الولوج إلى آليات الحماية المؤسساتية. أمام النقص الكبير في الأخصائيين النفسيين، على الإعلام دعوة الأطباء والجمعيات التي يمكن أن تقوم بإعداد وصلات وبرامج للدعم النفسي وتنظيم دورات تكوينية متخصصة عن بعد للمتطوعين لسد فراغ المعالجة النفسية في هذا الوقت العصيب، بهدف حماية وتقوية مناعتها أو منع التشنجات والوقاية منها أو التخفيف من وطأتها في حال حدوثها. في ظروف استأثر الخوف من تفشي الفيروس بالمصابين بالأمراض المزمنة وحتى بالأصحاء وبالتالي من شبح الموت الذي أرخى بظلاله على مسرح الأحداث العالمية.

بما أن الإنسان كائن اجتماعي فالتضامن يفرض أيضا تواصل الأسر في ما بينها، لرفع المعنويات وتخفيف وطأة الاضطرابات بتبني الأفكار الإيجابية، التسلح بالقدرة على تقبل الصعاب ومساعدة من يعيشون ضائقة لمواجهة ضنك العيش المادي، في انتظار عقد اجتماعي جديد يعيد ترتيب العالم والأولويات وما هو قادم من مراجعة السلوكات الاستهلاكية التي ستطبعها متغيرات تعكس حجم الأزمة التي لا تجسد نهاية العالم بل ولادته من جديد.

*باحثة في علم الاجتماع السياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × ثلاثة =

إغلاق