الرئيسية

سمراء غناها الجمال ترنماً (أ.د. حنا عيسى)

“دخلتُ إلى قاعةِ التّدريب متأخراً، وانطلقت بخجل إلى المقاعدِ الخلفيّة لأجلسَ وأواري ما تبقى من خجلي خلف الرؤوس المصفوفة متهرباً من نظرات المحاضر الّلوامة ، جلستُ بجانبه، يومٌ طويلٌ ينتظرنا، ومحاضرٌ مملّ، حتّى الدقائق والثواني هربت من القاعة لتذرنا والساعة تتمطى كجمل عجوز، تحدثت معه قليلاً وانطلق يحكي عن حياته السابقة ويريني صوراً في هاتفه المحمول حتّى استوقفته صورة عتيقة في هاتفه لم تكن في الحسبان، توقف قليلا، تنهّد ثم أكمل يدفع الصوّرة يساراً كأنه يرميها خلف كتفه، أبى عليه ابهامه إلّا أن يعيد الصّورة مرة أخرى من خلف كتفه اليسرى، توقف والتفت إلي وقال: هذه ليلى!”
سمراء غناها الجمال ترنماً.. خلق الجمال على الجميلة أسمرا (مقتبسة من الشاعر أحمد شوقي)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 5 =

إغلاق