شعر وشعراء

قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا مها الحاج حسن ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ الْجَوَى فِي الْحُبْ

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم

{1} باب الجوى

الشاعرة الرائعة / مها الحاج حسن

لقطات من الذاكرة

وآخر ما مر من صور

سهام تخترق صدري

تثقب قلبي المرتعش

رعاف نزق …..

وقاحة القدر !

الجمع الغريب بين الظلام والقمر

مهوشكا وانطفاء الشمع

صور الفرح قليلة وقصيرة

مر العمروكان مر

جنية وطاقية الإخفاء

خلسة تسلل الأطياف

المرادفوالعكس

القفص ..القيد ..الأسلاك

الحريةالسلامالأمان

أفكر..أفكراِنشراح وانقباض

أعلو وأهبط بين الحقيقة والسراب

اِنفعالأسئلة….وألف استفهام

أتحسس ما جاد به القدر..!

لا.. أرى سوى الهم أكواما

بقعة رمادية دهرية المكوث

الشتاء مودعاراحل هل يأخذ ما كان؟!

ربااااه..كم وكم من الأوجاع التيعبرتني

موجة ..موجة من الِاكتئاب سرقتجمجمتِي

زهق تعاظم صداه المؤلم

موت يتمدد في ليلي

أناااام….أصحو بلا لون

إيماني والقدر المحتوم

معاني مجليَّة باليقين

أناشد حفنة من الكمال

أصر ..أكمل الطريق وبعضي يقاوم

أفر من الذاتية للمطلق

من الواقع الجارح للخيال السارح

أختبئ خلف ستائر الزيتون

الليل والجبل ورائحة الزيزفون

تتقد قريحتي وهاجس الشعر

وأنا المدركة لجنون الشعراء

وسطوة الحلم ….

بلا جدوىبلا أمل

الدمعة تجر ..الدمعة

خيط فزع يشدني لنحيب مهول

أشباح تعبث في طاحونة الفكر

صورة ..تلو صورة من الخيبات

العقارب تحاصرني في كل الجهات

لدغات أذيالهم تؤلمني

محترفون في إرهاقي ..

إني هالكة لا محالة ..

كم جرعة من السم عليَّ الاحتساء ؟!

أما..آن لذاك الجسد أن يعتاد!

ياااه وذاك الألم

سحقالتلك الصور

أُعَصِّبُ عينيَّ لا أريد أن أشاهد

ندماشق الصدريد تلطم الخد

اختلط الحابل بالنابل

قالوا من زرع البذرة

للقمح كان حاصد

تباوهل كنت عقربة ؟!

كان عجاف السنين

لا حصاد …!

تسكنني العبارة ذاتها

أيُّ ثمة خطأٍ كان ؟!

محاربةً كنت دون ملل

والكل شاهد

لمن أبني بعد الساعة أحلامي ؟!

ومن أجل أيِّ أمنية أجاهد؟!

اُصمد يا قلب ..

أصمد يا قلبَ العقربة

اُكتباكتب ربما تفوز بتعليق مهم

أو مشهد عميق التأثير أو لا تعليق

ليس مهم ..

اِعتصر كلَّ ما فيَّ من السم

المناعةَ ضده ومنه أكتسب

ماعاد شيءٌ يضنيني

وهذا آخر……

زهق في النفس

الشاعرة الرائعة / مها الحاج حسن

{2} رُمُوشٌ  تَتَحَفَّزُ لِي

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم

لَقَطَاتٌ الْحُبِّ الْبَسَّامْ = يَكْبُرُ بِمُرُورِ الْأَيَّامْ

أَحْضُنُهُ فِي قَلْبِ عُيُونٍ = تَرْمُقُنِي دُونَ اسْتِسْلَامْ

تَحْضُنُنِي وَتُذِيبُ فُؤَادِي = فِي حُبٍّ زَانَ الْأَعْلَامْ

بَدْءُ الْحُبِّ جَمِيلٌ جِدّاً = يَا أَمَلِي دُونَ الْأَقْزَامْ

حُبُّكِ يَكْبُرُ يَا مُلْهِمَتِي = حُبُّكِ تَفْسِيرُ الْأَحْلَامْ

هَلْ تَدْرِينَ بِأَنَّ فُؤَادِي = يَعْشَقُكِ بِنُورِ الْأَقْلَامْ ؟!!!

يَا نُورَ الدُّنْيَا بِرُمُوشٍ = تَتَحَفَّزُ لِي وَقْتَ الْإِلْهَامْ

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 13 =

إغلاق