شعر وشعراء

سلسلة جديدة : الاعاقة لا تمنع الإبداع (2)

همسة سماء الدنمارك / كتب الشاعر وحيد راغب

سلسلة جديدة : الاعاقة لا تمنع الإبداع (2)
أن تبدع وأنت بكامل حواسك , لا عجز فيها ولا نقص , وبكامل قواك الجسمانية والعقلية , قد يكون فيه نوع من القدرات والموهبة , هذا أمر نجده كثيرا وطبيعى ومنطقى , لكن أن تبدع وأنت مبتلى فى حسدك وحواسك , بالمرض أو بالعجز , فهذا قمة التحدى والاعجاز , وعلينا لا نرفع القبعة احتراما لهؤلاء , بل نقدسهم , ونرفعهم على أعناقنا , ونجعلهم فى مقدمة المجتمعات مكانة وقيمة .
فمعنا اليوم شاعر كبير كفيف , قد لا يعرفه البعض لان الاعلام لم يسلط عليه الضوء , وللاسف كثير من اعلامنا لا نعرفهم لان الاعلام يتجاهلهم اما عن قصد أو اهمال لانه لايوجد لهم وسيلة اليه .
فشاعرنا اليوم كفيف وهو الشاعر : أحمد الزين
فقد بصره بعد 3 أيام من مولده 1898م بقرية ميت نابت مركز السنطة محافظة الغربية
من أسرة زراعية ووالده من اعيان البلد
وتوفى فى الخمسين من عمره 1947م
لم يترك لامرأته وابنائه شيئا من حطام الدنيا
وتراث الأديب فى الشرق حزن لبنيه .. وثروة للرواة
حفظ القرآن فى مدة تسعة أشهر بكتاب القرية مجودا ثم التحق بالازهر مع شقيقه الشاعر محمد الزين
قرض الشعر مبكرا فى سن الحادية عشر وظهر ديوانه الاول عام 1917م بعنوان القطوف الدانية ثم ديوان عام 1948م بعنوان الأراجيز الأخلاقية
قال عنه شيخ الشعراء واستاذه : اسماعيل صبرى تقريظا للديوان :
اذا كنت يا زين .. زين الأدب فان كتابك زين الكتب
قلائد طوقت جيد الزمان بهن .. وحليت جيد العرب
وتعدد شعر الزين فى كثير من الاغراض منها :
-عن الضمير :
لا تسلنى عن صاحبى ونظيرى لم أجد لى فى الدهر غير ضميرى
هو صوت السماء فى عالم الأرض .. وروح من اللطيف الخبير
هو روح من الملائك يسمو بسليل الثرى … لعالم نور
هو ان شئت جنة خلد واذا شئت .. كان نار السفير
-عن الظلم :
جحدوا عنده المواهب حتى لم يبالوا أن يجحدوا وهابه
يرسل النور فى عيون الخفافيش فتأتى العيون الا .. احتجابه
ويسوق اللحن الشجى الى الصم فتأبى الاسماع الا .. نعابه
ويفيض العذب الشهى على أفواه مرضى .. لا تستسيغ شرابه
-عن العبقرية :
ان سفك الدماء أوهى حسابا من دم الفضل تحملون حسابه
انما العبقرى روح من الله أمين .. يوحى اليكم كتابه
ان قتل النبوغ قتل لشعب وعناد لله فيمن …أنابه
-عن اليأس :
لم يدع لى اليأس ما أحيا به غير قد كنا وقد كان الشباب
-عن شكوى الحال :
كلهم فى الهوى يزين دينه ألف مفت ومالك بالمدينة
جهلوا لجة البحار ومسرى ريحها .. ادعووا قياد السفينة
آثاره العلمية والأدبية :
عمل بدار الكتب –حقق الاجزاء من 7-13 من كتاب : نهاية الأرب فى فنون الأدب لشهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب النويرى مع مقدمة لكل جزء .
صحح جزء 1 من ديوان الهذليين بمقدمة له وبعض ملازم ج2
صحح ديوان شاعر النيل حافظ ابراهيم بجزئيه 1,2
وصحح ديوان الوزير محمد رضا وديوان استاذه اسماعيل صبرى بمقدمة نفيسة
صحح الجزء الاول من كتاب : الامتاع والمؤانسة لابى حيان التوحيدى ,وبعض أجزاء العقد الفريد لابن عبد ربه .
الشاعر وحيد راغب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × خمسة =

إغلاق