شعر وشعراء

لو دامت لغيرك ما آلت إليك / عبد العزيز بشارات /أبو بكر/فلسطين ..

لو دامت لغيرك ما آلت إليك
إذا ما حُزتَ في الدنيا السُّرورا ….ونلتَ المالَ تحسبهُ نصيرا
وعدّدتَ المراكبَ والمباني ……وكِدتَ لفرحةٍ لكَ أن تَطيرا
لبستَ من الدُّمستق ثوب عزٍّ. ….لتشمخُ في مَفاتِنه غرورا
رداءُ الكبرِ باتَ لهُ حليفاً ……وفي الطرقات يَملَؤُها شرورا
نسيتَ بأنّ اصلَك من تُرابٍ ……وتحملُ بين جَنبيك الحقيرا
نسيتَ بأن ما في الكون يَفنى ..ولا يُبقى صَغيراً أو كبيراً
وهذا التّاجُ يَبقى بَعد مَوتٍ …….ولن تَجدَ الجَلالَة والوزيرا
فَلا تَمنُن بِمالٍ أو مَتاعٍ ……..وكُن بينَ الدُّعاةِ فَتىً صَبورا
وشاور مِن كبار النَّاس فرداً ……كبيرُ القوم نحسبه بصيرا
يعيشُ الناسُ ما دامت حياةٌ ……….ذا ما كان علمهمُ غزيرا
ومن ترك الحياةَ بغير علمٍ ……..تلاشى ذكرُه فهوى حسيرا
فلا (الشيكات) تنفعُ بعد موتٍ …..ولا( فيزا) تُبلِّغُنا المصيرا
ولا حَجزُ الفنادق والملاهي……..سَيُصبِحُ بعد أن نفنى ثُبوراً
فحاذِر أن تكونَ بغير زادٍ ….إذا ما الناسُ قد جَمعوا الكثيرا
فليس بنافعٍ مالٌ وجاهٌ…………يفرُّ المرءُ مَذموماً كسيرا
يصيحُ المرءُ أهلي ثمّ مالي ………وجاهي ثم أبنائي حُضورا
فلا أحدٌ يجيبُ ولا يُلبّي …………لقد تركوك بعد الدَّفن بورا
أيا ربِّ ارجعونِ إلى حياتي …..لأعملَ صالحاً أو أَستجيرا
ولكن لن تؤخّرَ بَعض وقتٍ ……فقد سَبق القضاءُ به النذيرا
ومن صلى على العدنان عشراً ….تلقّى أجرها خيراً كثيرا
———————————————————–
عبد العزيز بشارات /أبو بكر/فلسطين ..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق