شعر وشعراء

خرْبَشاتٌ على لوحةِ الالم / بقلم د. محمد بدران

خرْبَشاتٌ على لوحةِ الألَم
أنا هنا وأنت هناك..
أنا هنا بين أسطري ..
بين كلماتي ووُرَيْقاتي ..
بين خواطري وأشعاري..
بين آلامي وآمالي وأحلامي..
بين الحروف أُبْحِر فالكلمات صديقاتي..
مضحكاتي مبكياتي مسلّياتي..
وأنت هنااااك. هناك مرءاتي،،، من سُطور الأربعين!!!
هنا مشهدٌ ثابتٌ ولا يزال. وعندك بقايا النازحين
لم نعد سوى أرقاماً تمرُّ على ألسِنة العادِّين
رقمُ مهاجرٍ.. ورقمُ نازحٍ، ورقم قبرٍ، وآخرُ على هوامش السنين
لا تعرف الأرقامُ أعدادها…
(إنتظر لحظة)!!!
البحر يعرفها…
والقاتل يعرفها، وأشلاء اللّاجئين
فرّقَتنا مخالبُ الحياة ..بين غُربةِ الأوطان وشدةِ الحنين
بين صوت المدافعِ وأشلاءِ طفلي وذاك السّجين
والقاتل المرعوبُ، يقتل أحلام طفلٍ ولعبتَه..
التي تُرعِبُ السفاحَ وكلّ القاتلين
ويبعثر الكلماتَ ويسحقُ الياسَمين
ولكن!!.
كلٌ الظلام مُبعثرٌ وكلُّ الظالمين
لن يعيثوا كثيرا أو يعيشوا
قادمٌ صلاحٌ قائدٌ للدّين
سيُزهِر البستان، ويزهو بعد حين
ويقَدّمُ الشهيدُ كأسَ نصرٍ لذةً للشّاربين.
بقلم د. محمد بدران

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق