شعر وشعراء

قطار العمر / للشاعر كامل النورسي

يَــمُـــرُّ قـطــارُ عُــمــرِي لا يُـحــابي
……………….مُـرورَ الطَّيـفِ في الأَرضِ الخَرابِ
قـطـار الـعـمـر يـمـضي بي سـريعـا
……………….يسافـر في السهول وفي الهضابِ
لِـيَـقـتـل فَــرحـــةَ الأَيـــامِ فـيـنـــا
……………….ويَـقـطــف قــادرًا زهــرَ الـشـبـابِ
فَـيــاتي بــالـمــصــائـب والـرزايــا
……………….وفي خَـطَـراتــه جُــلُّ الـمــصــابِ
لِـكـلُّ مُـســافـرٍ هـــدفٌ وقَــصـــدً
……………….وَيَــأمــل بـالـخُـلـودِ المُـسْـتَـطـابِ
فتـأتي حِـكـمــة الأقــدار تَـقــضي
……………….وتـحكـم بالـرجـوع إلى الــتــرابِ
مِـن الأقــدار لَـيـس لـنــا مَـنــاص
……………….من الـمَــوتِ الـمـؤكــدِ والـغـيــابِ
أرى بَـعــض الأَنــام تـريــد خُـلــدًا
……………….فماذا في الحياة سوىٰ الـعـذابِ ؟
تُـريــك مِـن الـبـشـاعــة كل وجـه
……………….وتـفـتـــح لـلـنـــوائــب كُـلَّ بــابِ
وتُــرســـل بــالـحـــوادث كـل رزءٍ
……………….تُـحــاربُـنــا بِـــذي ظِــفـــرٍ ونــابِ
فَـقــد عـايَـنْـتُ أحــوالَ الـحـيــاة
………………رأيـت بـأرضــهـــا جُــلَّ الـصِّـعــابِ
وقـد عـشــت الـحـيــاة بِِـكلِّ لَــوْنٍ
………………فَـكـانـت في عـيــوني كـالـســراب
فَــلا مـــال ولا ســلــطــان يـبــقىٰ
………………فَــكـلٌّ ســائــر نَــحْـــوَ الــيــبـــابِ
ولا حُـــــزنٌ يــــدوم ولا ســــرورٌ
………………حـيـــاتـك يــا ابْــنَ آدم لـلـذهــاب
حـضــارات تـعــالــت ثُــمَّ بـــادت
………………ومَــرَّت في الــدُنــا مَـرَّ الـسَّـحـاب
إذا لَــمْ تَـرْتَـــقِ الأهـــوال تـبـقـى
………………ذلــيـــلًا في زوايــــا الإِكــتِــئـــابِ
فـمـجــد الأُمــة الـفُـضـلى تـهـاوىٰ
………………لِـبُـعْــدِ الـنـاس عن سِـوَر الـكـتـاب
وحَـلَّـــت لـعـنـــة الأَيــام فــيــنــا
………………فَـحـاق بـأهـلِـنـــا ســوءُ الـعـقــاب
فَـنَـقـصٌ جاء في الثَّمَرات يُـفْـنـي
………………وكان الـحَـيُّ مُـخْـضـــرَّ الـجَـنــابِ
وفي السبعـين قـد ابـصـرت دربي
………………وشـمـسي قـد تـوارت بالـحِـجــابِ
فَـهَـل يَـرضَىٰ الإلــه الـعـدلُ عني
………………ويَـشـمــلـني بـأَلـطـــاف الــثــوابِ
فلَـولا رحـمـــة الـمــولىٰ عـلـيـنــا
………………لَـعِـشـنــا في مَـتـاهــات الـضَّـبـابِ
غَـــدًا نـرتــاح مِـن هَــمِّ اللـيــالي
………………وتـأتـيـنــا الكـواعــب بـالـرضـــابِِ
نَـعـوذُ بِـمَـن لـه عــرش الـسـمـاء
………………مِن الـشـيـطـان مِن سـوء انْـقـلابِ
ويجـمَـعُـنـا على حـوض الرسول
……………..وفـيـه الـفــوز مــع حُـسْـن الـمَــآبِ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 4 =

إغلاق