مقالات

ما اشبه اليوم بالبارحة / الدكتورصالح نجيدات

قصة محمد كريم الذي أعدمه نابليون بعد دخوله الاسكندرية بعد مقاومة(محمد كريم) للحملة الفرنسية بقيادة نابليون تم الحكم بالإعدام على محمد كريم ،  إلا أن نابليون أرسل إليه وأحضره وقال له :…يعز علي أن أعدم رجلا دافع عن بلاده ببسالتك ولا أريد أن يذكرني التاريخ بأنني أعدم أبطالا يدافعون عن أوطانهم ولذلك عفوت عنك مقابل عشرة الأف قطعة من الذهب تعويضا عن من قتل من جنودي ..               فقال له محمد كريم : ليس معي ما يكفى من المال .لكن أدين التجار بأكثر من مائة ألف قطعة من الذهب ،فقال له نابليون :  سأسمح لك بمهلة لتحصيل أموالك فما كان من كريم إلا أن يذهب للسوق كل يوم وهو مسلسل في أغلال ومحاط بجنود المحتل الفرنسي ولكن يحدوه الأمل في من ضحى من أجلهم من أبناء وطنه فلم يستجب تاجر واحد بل اتهموه أنه كان سببا في دمار الإسكندرية وسببا في تدهور الأحوال الاقتصادية ،فعاد إلى نابليون خالي الوفاض فقال له نابليون : ليس أمامي إلا اعدامك ليس لأنك قاومتنا وقتلت جنودنا ولكن لأنك دفعت بحياتك مقابل أناس جبناء تشغلهم تجارتهم ولا معنى لديهم عن حرية الأوطان .(( الشريف هو من يدفع الثمن والجبناء هم من يجنون المكاسب )) .اعتبروا يا اولي الالباب .الوطن غالي ولا يدافع عنه الا أبنائه الشرفاء , رحمك الله ايها البطل الباسل محمد كريم , والمجد والخلود لشهدائنا الابطال .
الدكتور صالح نجيدات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × 5 =

إغلاق