مقالات

اليوتيوب وخطره على المراهقين

الدكتور صالح نجيدات

وبودي ان ألفت انتباه الأهالي الأعزاء ان هنالك خطر يداهم أبناءنا، ألا وهو المشاهد الإباحية من خلال موقع اليوتيوب التي تبث اسوء الافلام والموجودة بالبلفون و التلفاز واليوتيوب في الانترنت وغيرها من وسائل ، فلا يوجد مراهق إلا ويمتلك البلفون والكمبيوتر وموقع الانترنت , ومشاهدة مثل هذه الأفلام الاباحية لها مضاعفات سلبية على نفسية وتصرفات ابنائنا المراهقين ، فعلى الاهل حماية ابنائهم ,من هذه المواقع لأن الكثير من المراهقين اليوم قد اطلعوا على هذا الموضوع قبل الأوان ، فمنهم أيضا من أدمن على تلك المشاهد مما يقلق الآباء والأمهات . وسوف احاول التلخيص لكم ما قرأته من أبحاث أجريت في أوروبا وليس في مجتمعنا , والتي تشير ان التأثير الأكثر خطورة يأتي من الأبناء الذين هم دون الرابعة عشرة سنة، وذلك لحدوث تغيرات دائمة في دماغ المراهق , بالتالي يؤثر على سلوكه بالانحراف وقناعاته في المستقبل، وقد بينت الدراسات أن ثلث المراهقين الذين شاهدوا المقاطع الإباحية قد طبقوا شيئا منها بعد مشاهدتهم بأيام ، كذلك يؤكد الباحثون أن تلك المشاهد ستطور لدى المراهق سلوكيات شاذة مثل احتمال ارتكاب جريمة الاغتصاب أو الاعتداءات الجنسية أو التحرش الجنسي أو التلصص أو معاكسة الأطفال إلى جانب تدهور الصحة النفسية وتدني المستوى التعليمي، لما انعكس على المراهق من سلبيات أخرى منها تشتت الانتباه وانعدام التركيز، إلى جانب الشعور بالاكتئاب والضجر والملل والقلق والاضطرابات النفسية الأخرى، إلى جانب الآثار الواقعة على أدمغتهم والتي تجعلهم في حالة إثارة دائمة. تلك هي الانعكاسات للمشاهد الإباحية على المراهقين . وعلى الاهل التوعية والإرشاد الدائم، وذلك من خلال غرس القيم والسلوكيات الإيجابية والتركيز على غرس الوازع الديني لدى الأبناء الذي هو الحصن المنيع امام هذه المشاهد .

الدكتور صالح نجيدات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة عشر + 14 =

إغلاق