مقالات

((رخصة قيادة للحياة الزوجية ضرورة لابد منها))

البروفيسور فؤاد الشعيبي

من أقسى مافي حياة الفتاة العربية أن يعلق حقها في التعليم والوظيفة على موافقة زوج حرم نفسه من هذا الحق ومحتمل أن يحرم شريكته ولو بحسن نية من هذا الحق ففاقد الشيء لا يعطيه، لدرجة أضحى ولي الأمر يدرج شرطاً في عقد الزواج خوفاً على ابنته وطموحها من أن يمنعها زوجها يوماً من إكمال دراستها والعجيب أن المنتفع من هذا الشرط هو الزوج وأولاده لا الأب الذي انتهت مسؤوليته ودوره بزواج ابنته، برأيي أصبح من الضروري وقبل إبرام عقد أي زواج أن يشترط على الشاب استحضار رخصة قيادة للحياة الزوجية ولا تمنح له هذه الرخصة الا بعد أن يخضع لدورات تأهيلية مكثفة ويجتاز اختبارات فقيادة الحياة الزوجية مسؤولية كبيرة ونجاحها نجاح للمجتمع بأكمله.

اضغط على الرابط 👇

IMG_5658

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة عشر − 6 =

إغلاق