الدين والشريعة

تقليد للشيطان.. دار الإفتاء المصرية تحسم الجدل حول النوم على البطن

هل النوم على البطن نومة الشيطان، وهل يحرم النوم على البطن على الرجال أم النساء، أم يحرم على الاثنين؟ أسئلة تشغل ذهن الكثيرين، خاصة في ظل ما يشاع حول حرمة النوم على البطن.

وذكر موقع “صدى البلد” المصري أنه لم ترد أي روايات صحيحة حول نومة الشيطان أو هيئتها، إلا أنه وبحسب دار الإفتاء في بيان فتوى: “هل حرام أن ينام الشخص على بطنه؟”، وأجاب عن السؤال الشيخ أحمد وسام، مدير إدارة البوابة الإلكترونية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلا: “ليس حرام ولكنه مكروه وورد فيه حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم”.

وأكد أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن النهي في الحديث والكراهة لمن يفعل ذلك لغير عذر ولكن من لديه عذر فلا عليه كراهة.

وقال الشيخ أحمد وسام، أمين لجنة الفتوى بدا الإفتاء، إن النبي محمد نهى عن النوم على البطن، لأنه يضر بالجسد.

وأوضح أن النهي ليس على التحريم وإنما على سبيل الكراهة، أما من لديه عذر بسبب مرض فيباح له النوم على البطن دون كراهة.

قال الدكتور إبراهيم رضا، من علماء الأزهر الشريف، إن النبي محمد كان إذا أراد الخلود إلى النوم كان يتوضأ للصلاة ثم يقول دعاءه: “اللهم بك وضعت جنبي وبك أرفعه فإذا أمسكت روحي فارحمها وإذا أرسلتها فاحفظها بحفظك”.

وأضاف خلال برنامج “فتاوى” المذاع على فضائية “الحياة”: “علينا باتباع سُنة النبي في النوم على وضوء ثم نردد الأذكار وننام على الشق الأيمن فإذا ما نام الإنسان فله أن ينام على أي وضع يحبه بعد ذلك لأنه بعد ذلك لا يشعر بما يفعله”.

المصدر: موقع “صدى البلد” المصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثمانية + أربعة عشر =

إغلاق