خواطر

ا ” أبا عبد الله الصغير” / محمد بكرية

يا ” أبا عبد الله الصغير” ، تركْتَ غرناطة هناكَ مكسورة وحدها !
ونمتَ هنا حزينًا على انكسارِ ظلّها؟؟
لمَ أتذكّرُكّ الان؟ أنتَ بفِعلتِك المشينة
جبان
وأنا غبيّ ، غبيّ.كان عليٌ أنً أوثرَ النسيان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة عشر − 5 =

إغلاق