اخر الأخبارالرئيسية

بث مباشر عشرات الاصابات في باحات الاقصى

أصيب عشرات المرابطين بالمسجد الاقصى بالرصاص المطاطي، وبالاختناق بعد  اقتحام  قوات شرطة الاحتلال الإسرائيلي لباحات المسجد الاقصى، واغلاقه البوابات المؤدية له.

وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات كبيرة إلى المنطقة الغربية من المسجد الأقصى، ونشرت القناصة في اماكن متفرقة من المسجد الاقصى وباحاته، واطلقت الغاز المسيل للدموع بكثافة صوب المرابطين.

وأشاروا إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت عددا من المصابين لدى محاولة اخراجهم عبر باب الاسباط .

وأوضحت الاوقاف الاسلامية أن قوات الاحتلال اقتحمت بشكل همجي ومفاجئ باحات المسجد دون أي سبب، وترفص السماح للطواقم الطبية باخلاء الاصابات من المكان.

بدوره، قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني: إن الاحتلال هاجم المسجد الأقصى المبارك بشكل همجي وغير مسبوق ومبيت مسبقا.

وأضاف الكسواني في حديث صحفي، أن الاحتلال اقتحم أيضا المصلى القبلي من المسجد واعتدى على المعكتفين.

وقال الناطق باسم الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس : “هناك عشرا ت الإصابات داخل الأقصى ونقلنا 12 إصابة من باب الأسباط، بينها إصابات مباشرة في الرأس بالرصاص المعدني بين المعتكفين”…

وكانت منظمات الهيكل تخطط لاقتحام الأقصى من جهة باب المغاربة عند الساعة السابعة صباحا، بيد أن شرطة الاحتلال قررت منع ذلك، وقامت بعد نحو ساعة من قرارها باقتحام ساحات الأقصى بقوات معززة.

وبالتزامن مع الاقتحام والاعتداء على المرابطين، حلقت طائرة مسيرة لشرطة الاحتلال فوق ساحات الأقصى وقامت بتوجيه وإرشاد عناصر الشرطة والوحدات الخاصة لتواجد الفلسطينيين وتحركات الشبان ليتم مهاجمتهم والاعتداء عليهم.

إلى ذلك، منعت شرطة الاحتلال جمعية الهلال الأحمر طواقمها في القدس من الوصول إلى المسجد الأقصى لتغطية الأحداث وتقديم الإسعافات للمصابين، علما أنه سجلت عشرات الإصابات بينها الخطيرة في الرأس والقسم العلوي من الجسم، كما طالت الاعتداءات والقمع الطواقم الصحفية ومنعها من توثيق الاعتداءات والأحداث، ما أوقع إصابات بصفوف العديد من الصحافيين.

وسبق هذا الاقتحام والاعتداء على المرابطين بالأقصى، إعلان شرطة الاحتلال منع اقتحامات المستوطنين الجماعية للمسجد الأقصى التي كانت مقررة صباح اليوم ضمن مسيرات اليمين بمناسبة ما يسمى ذكرى “توحيد القدس”، فيما اعتكف عشرات آلاف من الفلسطينيين في ساحات الحرم لمنع الاقتحامات.

وتحدثت تقارير أولية لوسائل الإعلام العبرية عن قرار للقائد العام للشرطة، كوبي شبتاي، بمنع المستوطنين من اقتحام جماعي للمسجد الأقصى ضمن مسيرات اليمين التي ستبقى قائمة ضمن البرنامج المعلن، حيث من المتوقع أن تنطلق لاحقا اليوم على أن تطوف بجولة استفزازية بمنطقة أسوار القدس القديمة وتصل إلى منطقة باب العامود.

ووفقا لشرطة الاحتلال بالقدس، فإن القرار أتخذ بعد تقييم “إستخباراتي” ومشاورات مع مختلف قيادة الأجهزة الأمنية، وذلك خوفا من اشتعال الأوضاع بالقدس وخروجها عن السيطرة.

وقالت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في بيان مقتضب “سنستمر في السماح بحرية العبادة، لكننا لن نسمح بحدوث اضطرابات”.

وأضاف البيان “لقد تم نشر الآلاف من رجال الشرطة وحرس الحدود منذ ساعات الصباح الباكر في جميع أنحاء القدس والبلدة القديمة لتأمين الأحداث، ومن المتوقع في الوقت الحالي أن تجرى مسيرة الأعلام التقليدية كالمعتاد لتمر عند باب العمود”.

وعلى الرغم من قرار شرطة الاحتلال منع اقتحامات المستوطنين للأقصى، توافد آلاف من اليهود لساحة البراق وحي المغاربة وذلك استعدادا لتنفيذ الاقتحامات الجماعية لساحات الحرم التي دعت إليها منظمات الهيكل المزعوم.

وتحسبا لأي طارئ، بقي آلاف من الفلسطينيين في ساحات الحرم وذلك رغم قرار شرطة الاحتلال بمنع اقتحام المستوطنين للمسجد، فيما دفعت شرطة الاحتلال بقوات معززة عند الأبواب الرئيسية للمسجد الأقصى، وقامت بإغلاق باب السلسلة.

يتبع

المصادر : القدس للانباء  & الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + تسعة =

إغلاق