ثقافه وفكر حر

راقت لي.. قصة وعبرة..*

سوري في السويد.. اشتهر باسم ابو عرب سواقة..
شغلته يطّلع شهادات سواقة للعرب.. بمبلغ تقريبا 3500 كرون ما يقارب 350 دولار..
يعني تدفع وتنجح باختبار السواقة..
الزبون يأتي قبل الاختبار ويدفع لأبو عرب المبلغ… فإذا نجح يقول له مبروك.. وإذا رسب يعيد له المصاري..
استمر أبو عرب بنفس الأسلوب مع الناس..
الذي يرسب يرجع له نقوده وهكذا..
زادت الثقة بأبي عرب.. لدرجة إنّ الزبون يعطيه المصاري ويقدم الفحص وعندما يرسب لا يأخد مصاريه.. يقول له سأحاول مرة ثانية..

علمت الشرطة السويدية بالأمر.. فتم احضاره لقسم الشرطة واستجوابه..
وصاروا يسألوه من يعرف في مديرية فحص القيادة.. حتى يستطيع أن ينجح الناس وبكل ثقة..

أجاب ابو عرب.. لا أعرف أحد.. ولا بعمري نجحت أحد..
الموضوع كله. إنّ العرب متعودين على الواسطة.. وسمعوا عني..
فيأتون لعندي ويدفعوا ال 3500 كرون على أساس أنني استطيع أن أنجحهم..
فيتقدموا إلى الفحص.. إذا نجحوا أخذت المصاري.. وإذا رسبوا أعيد لهم المصاري.. وكل هذا وأنا قاعد بالقهوة ولم أفعل شيء..
ومضى عليَّ سنتين على هذه الحال.. وشعبنا تعَّود يدفع لتمشي أموره.. ويللي فيه عادة ما بغيرها

المصدر : التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − 6 =

إغلاق