شعر وشعراء

مرثية بغداد – شعر وصفي حرب تيلخ

image=====
مرثيـّـة بـغداد
في ذكرى سقوطها
شعر:د.وصفي حرب تيلخ
الأردن

لأيِّ حالَيْكِ يا بغــــــــــــدادُ أرثيكِ
————————–و الموتُ يَرقصُ والأنواءُ تُرديكِ
لحالِ أهلك قد شدّوا مآزرهم
————————-و استعذبوا القتلَ في شتّى نواحيكِ
يا ويحَ أهلَكِ من عمياءِ فتنتهم
———————-صاروا طوائفَ للأقــــــــــدارِ ساقوكِ
قتْلٌ وذبْحٌ وأشـــــــــلاءٌ ممزّقةٌ
———————— على الهويّةِ والنّيرانُ تشــــــــويكِ
تكاثر الغدرُ من فُرْسٍ ومِنْ عَجَمٍ
———————–مٍنْ أيِّ جـــــــــــائرةِ الأنواءِ نحميكِ
* * *
أم مٍنْ عدوِّكِ مٍنْ خلفِ البحارِ أتى
———————— يجدّدُ العهدَ سفّـاحُ (الهَواليك) (1)
(هولاكُ) حرّق كنزَ العلمِ والأدبِ
———————– و ذا يدمّرُ إنجـــــــــــازاتِ ماضيكِ
أصولُ صهيونَ قد جاؤوكِ والجُدُدُ
————————- كلّ بحِقُدٍ وجيشِ مٍنْ صعاليكِ(2)
لم يُبْقِ نبعَ علومٍ في مشارِبِهِ
———————— ولا علومــــــاً بنــــــــادٍ من نواديكِ
حتّى المتاحفَ ما أبقى بها أثراً
————————– مٍنَ الحضــــــارةِ ممّا كان يثريكِ
* * * *
تلوّن المــــــاءُ واحْمَرّتْ موارِدُهُ
——————————– فأيُّ نهرَيْكِ يا بغدادُ يسقيكِ
كلا الفُراتَين قد غطّى شواطِئَهُ
——————————– هَمٌّ تناثرَ من أشــلاءِ أهلوكِ
كلا الفُراتَين أمْـــــواهٌ مضرَّجةٌ
—————————- فكيف نرضى بماءِ الذلِّ يرويكِ
إذا يكدّر ُ مــــــــــاءَ النّهرِ نازِفَةٌ
————————– فَوَقْفَــــــــةُ العِزِّ عن مائَيْكِ تغنيكِ
تسقيكِ منا عروقُ القلبِ سائغةً
————————– مــــــــــاءً فراتاً ليهنأْ عذبَـــه فوكِ
* * * *
لِتسألي مَن شئتِ يا بغدادُ من عَرَبٍ
———————- مَن كان يَكْرَهُ أوْ من كـــــان يُغْلِيكِ(3)
مَن كان يُؤْثر شيئاً مٍنْ كــــــــرامته
—————————- أو كان يدركُ ما مرمى معانيكِ
و استنبئي كلّ ذي علياءَ من وطني
—————————- وسائِليهم عن العليـــــــاءِ يُنبيكِ
أَنَّ الحـــــوادثَ أدمتْ مِن مآقيهم
————————— دمــــــــــــوعَ دمٍ إذا جفَّتْ مآقيكِ
ما أصعبَ الدَّمعَ من عينيَّ، لو أملٌ
—————————– كنّا بأغلى دمـــوعِ العينِ نَفديكِ
* * * *
كلّ القوافي على بغـــــــــــــدادَ نائِحَةٌ
——————————- فأيُّ قافيةٍ بغـــــــدادُ تُرضيكِ
كلّ القـــــــــوافي إذا ما جِئْتُ أنثُرُها
—————————— بين يَدَيْ شاعرٍ إنْ جاء يبكيكِ
تَمَلْمَلَ الشِّعرُ وامّاحَتْ ملامِحُـــــــــهُ
————————— كما تململ في الأجداثِ بانوكِ(4)
تضاءَلَ القولُ مٍنْ هَوْلِ المُصَابِ كما
————————– تطاولَ الموتُ مُجتاحــــــاً مَغانيكِ
حتّى القوافيَ قدْ عَزَّتْ عليكِ و قَدْ
—————————- كانت بملءِ فمِ الدّنيـــــــا قوافيكِ
* * * *
ما بالُ تلكَ (البيوتِ البيضِ) يُطْرِبُها
————————– إن دُكّ صَرْحُكِ و اسْـــوَدَّتْ مبانيكِ
تستصرخي الأهلَ والأسماعُ مثقلةٌ
———————— ما يفعلُ الصّوتُُ بالصّمِّ المناهيكِ(5)
كلّ يغنِّي على ليلاهُ وانْحَرَفَتْ
————————– عنكِ المســــــــامعُ فارتدّتْ أمإنّيكِ
لا تُشغلي النّفس بالآمالِ لوْ صَغُرَتْ
—————————– ولا بِحُلْمٍ عنِ العليـــــــاءِ يُلهيكِ
واستصرخي الكلّ مٍنْ أحرارِ مُعْتَصِمٍ
——————————- وكلّ حرٍّ بغالي النّفس يَفديكِ
********
1-الهواليك:جمع هولاكو
2-الجدد:الصهاينة الجدد في البيت الأبيض
بوش وعصابته
3-يغليك: يثمّنك غاليا
4-امّاحت:مسحت وتشوهت
5-المناهيك:المنهكون المتعبون

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق