اخبار العالم العربياخبار الفن

هذا الفيديو، الهجوم ع حركة “BDS” جاي من مجموعة “فنّانين” بأراضيّ 1948، بالداخل،

رازي نابلسي

 

هذا الفيديو، الهجوم ع حركة “BDS” جاي من مجموعة “فنّانين” بأراضيّ 1948، بالداخل، شارك جزء كبير منها بمسلسل “فوضى” وأعمال إسرائيليّة ثانية كثيرة، بس “فوضى” هو السبب الأساسيّ لهذا الفيديو، خاصة إنّه أغلب الفنّانين المشاركين في الفيديو، عم يتعرّضوا لحملة طبيعيّة، بسبب مُشاركتهم في مسلسل “فوضى” وجزء منهم كتب دفاعًا عن مُشاركته في “فوضى”. بس تعالوا نحكي بوضوح، وبالأول نعترف إنّه بالداخل في نقاش بشكل عام بيجي بين “الضروريّ” وحق الفنّان يشتغل ويعيش ويربح ويبني عائلة في واقع إسرائيل والحياة والتعليم داخلها، وبين كون الفنّان فلسطينيّ. وأنا شخصيًا، عشان هيك، ولا مرة حكمت ع فنّان شارك بعمل إسرائيليّ ع شي مسرح إسرائيليّ ولا برنامج تلفزيوني، وأجا قال “أنا بدّي اعيش واشتغل”، بس هذا الفيديو مستوى ثانيّ يستحق التمعّن والانتباه.

بهذا الفيديو، بيطلعوا الفنّانين ع التلفزيون الإسرائيليّ يخوضوا حملة تحريض ع حركة فلسطينيّة بتطالب بمُقاطعة إسرائيل بسبب الجرائم اللي بتقوم فيها بالاراضيّ الفلسطينيّة، وبسبب العنصريّة والتهميش بالداخل وين العنف والناس العايشة بسجون وبلدات عربيّة مُكتظّة أكثر من السجون ملانة عنف وسلاح وقتل. بهذا الفيديو، بيطلعوا “الفنّانين” ليردّوا ع الهجوم عليهم من قناة إسرائيليّة ومن منبر إسرائيليّ، ليضربوا كُل النضال الفلسطينيّ عبر الـ BDS بأسماء عربيّة بتقول “لمّا بتسمع BDS بتصير تنوّي مثل البس”، برسالة واضحة لكُل واحد بالعالم بدّه يطبّع ويتعامل مع إسرائيل، إنّه ما يخاف ولا يتراجع بسبب طلب المُقاطعة الفلسطينيّ، اللي حقّق نجاحات بإنّه يلفت نظر العالم لجرائم إسرائيل ومجازرها بحقنا. ومن خلال مئات الفنّانين والمُفكّرين من الطراز الأول في العالم، قدرت هاي الحركة تقول في هون شعب إله حق يعيش حياة طبيعيّة.

النقاش مع الحركة مُهم، والنقاش ع معايير الحركة كمان مُهم، ونقاشنا مع “BDS” هو نقاش طبيعيّ حول معاييرها وآليّاتها وأدوات عملها. بس نهائيًا نقاشنا معها، لا يدور حول مسلسل “فوضى”. يمكن، البعض عنده نقاش مع قضايا زيارة الفنانين ع الداخل ولّا حفلات، بس أنا متأكّد إنّه ولا فنّان وطنيّ حُر، كان بيخوض نقاش وبيعمل فيديو زي هذا، لشرعنة المُشاركة في مسلسل مستعربين ومُسلسل وحدة عسكريّة مسؤولة عن جرائم بحق الإنسانيّة كُلها، هذا مستوى جديد آخر ومُلفت جدًا. فش عاقل، بطلع يهاجم حركة المُقاطعة، عشان مُسلسل بيمجّد بطولة ناس برشّاشات ومسدسات بتقتل أطفال وبترعب مُجتمعات وبتقتل وبتغتال إلّا إن كان مصدّق رواية “الدفاع” الإسرائيليّة، المبرّر لإبادة الشعب الفلسطينيّ. والأوسخ، واحد من المُشاركين بيقول “المُسلسل بيبيّن الجانب الإنساني بالفلسطينيّ”، وكأنّه الفلسطينيّ بيستنّى مُستعرب يقول عنّه إنسان، قبل ما يقتله. بس بالعموم هذا بيدل قدّيه هاي الناس، مش شايفة غير إسرائيل، وحتّى لما بدها تدافع عن مسلسل كذّاب، بتدافع عنه من خلال كيف بيهاجموا اليمين الإسرائيليّ لمّا يكون ضد مسلسل “فوضى”.

هذا الفيديو، مش كمان فنّان شارك بمُسلسل “فوضى” عشان يعيش زي ما بيقولوا غالبيّة اللي شاركوا فيه، لأ هذا الفيديو هو فيديو هجوم ع مؤسسات الشعب الفلسطينيّ، بعد هجوم ع الرواية الفلسطينيّة بمُسلسل كذّاب بروبوغاندا عسكريّة استخباراتيّة زي “فوضى”…

هذا الفيديو، الهجوم ع حركة "BDS" جاي من مجموعة "فنّانين" بأراضيّ 1948، بالداخل، شارك جزء كبير منها بمسلسل "فوضى" وأعمال…

Gepostet von Razi Nabulse am Samstag, 2. Mai 2020

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر + ستة عشر =

إغلاق