اقلام حرةالرئيسية

لقد علمني الطريق المؤدي إلى المدرسة أكثر مما علمتني المدرسة “(أ.د. حنا عيسى)

( بعد أن يدخل ابن الإمبراطور إلى المدرسة يصبح مثل بقية أولاد الناس .ماذا لو أخبرتكم : أن الكتب المدرسية عندنا تعلم التلاميذ على أن يكونوا ضباطاً عسكريين .. لا علماء باحثين .. فهذه ، إحدى مشاكل البشرية المستعصية أنهم يقيسون النبوغ بالعلامات المدرسية ! وهذا أحد أتفه المعتقدات البشرية على الإطلاق ، فأحيانًا تكون المدارس مجرمة بحق طلابها وليس أدلّ على هذا من قصة أديسون الذي فصلته المدرسة بسبب غبائه ..لهذا السبب ، كورس من العيال رأيتهم عائدين من المدرسة ينشدون : زي ما رحنا زي ما جينا لا اتعلمنا ولا اتربينا…نعم ، لم أكن الأول على فصلي في المدرسة أبدًا ، ولكن لابد أن زملائي رؤوا إمكانية ما لديّ ، لأن لقبي كان “ آينشتين . مدير المدرسة في اليابان يأكل قبل الطلبة بنصف ساعة من مطبخ المدرسة للتأكد من أنّ الأكل سليم ولن يمرضهم).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 − اثنان =

إغلاق