اقلام حرةالرئيسية

تضامنا مع السيدات المغربيات المحتجزات في تيندوف

د. سعاد بطي

عندما يصبح احتقار الأخلاق والمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان لدى جلادي “البوليساريو” سلوكا روتينيا يعيد للواجهة سلوكات عفا عنها الدهر،فهناك آلاف النساء والبشر المحتجزين في مخيمات العار وبالموازاة مع الخرس الذي أصاب بعض الأصوات التي ما فتئت ترتفع في كل مكان زاعمة أنها تدافع عن حقوق الإنسان والتي حولت مفهوم النضال إلى أصل تجاري.
خلاصة الكلام
بيت العنكبوت أهون البيوت والظلم لن يسود بهاته العبارات بل هي حقيقة لواقع تيندوف، ولعل قيادة البوليساريو اختلط عليها الحابل بالنابل وصارت تعتبر اغتصاب نساء تندوف حقا من حقوق قياداتها حتى تنسى حقيقة انهزاماتها الديبلوماسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − اثنان =

إغلاق