الرئيسيةمكتبة الأدب العربي و العالمي

حكايا من القرايا / خميس البيض/ عمر عبد الرحمن نمر

يسمي الفلسطينيون شهر نيسان/ إبريل شهر الخميس، وفيه تصل طيور اللقلق ” أبو سعد ” المهاجرة إلى فلسطين، وتحوم في الجو رفوفاً رفوفاً، ويغني لها الصغار:

حوّام شهر الخميس……………. سنة الجاي وانا عريس

ويغنّون أيضاً: يا بو سعد دقّ الرعد باب دار الشيخ… واعتقد الناس أن هذه الطيور كانت في الحجّ، ووصلت فلسطين لترتاح قليلاً، ثم تغادرها إلى بلادها…

ويسمى الخميس الأول من نيسان:

خميس النبات: وكانت الفتيات يذهبن فيه إلى البرّ، ويجمعن الزهور البريّة، ويضعنها في وعاء فيه ماء، يبيّتنه تحت نجوم الليل، وفي الصباح يغسلن شعورهن بالماء المنجّم، ليفتح لهن باب الزواج…

والخميس الثاني من الشهر:

خميس البيض: تسلق النساء فيه البيض، ويصبغنه بقشر البصل حتى يحمرّ، أو يصبغ بصبغة أخرى، ويوزعقبْعات من القش مملوءة بالبيض، يوزعنها صدقة عن أرواح أمواتهن، إضافة إلى الحلوى والفطائر…

أما الخميس الثالث من الشهر، فهو:

خميس البنات، أو خميس الموسم: يلبس الفتيان والفتيات ملابس جديدة في هذا اليوم، ويتنزهون ويزورون مقامات الأولياء القريبة من مناطقهم… ويعرف هذا الخميس أيضا بخميس ” البقرات” وكانوا يسمون الجمعة التي تليه “بالجمعة العظيمة” أو جمعة (العليمات)، أو جمعة (المِغرة)، حيث كانوا يصبغون نعاجهم بالمِغرة بين قرونها، وعلى إلياتها…

( كتاب التراث الشعبي… بتصرف)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 1 =

إغلاق