الرئيسيةمقالات

الكورونا فرصة الأعراب الأخيرة !!

نعم ان مرض الكورونا فرصة أخيرة وثمينة للأعراب الخليجيين الأغنياء !! فرصة لا بد أن يستثمروها ويقتنصوها ليغيروا نظرة العالم إليهم – وللعرب من خلالهم !! لقد أهدر محدثو النعمة في دول الخليج تريليونات المليارات من الدولارات والأموال التي وهبهم الله إياها من باطن الصحراء المتفجرة بالنفط والغاز !! لقد أهدروا النعمة وأنفقوها على أمور (شريرة وتافهة) كثيرة شوهت صورتهم – وصورة العرب والمسلمين من خلالهم !! – أهدروها في تدمير العراق وسوريا !! – وأهدروها في تدمير ليبيا واليمن !! – وأهدروها في (إنقاذ) الاقتصاد الأمريكي الرأسمالي الاستعماري والخضوع لابتزاز ترامب المجنون !! – وأهدروها في تمويل المنظمات الإرهابية والتآمر على الدول الشقيقة مثل مصر والسودان وتونس وفلسطين والأردن !! – وأهدروها في الانفاق على حبك المؤامرات والاغتيالات وتدمير الدول العربية المدنية وافساد مؤسساتها والتدخل في شئونها وشراء العملاء والجواسيس !! وأهدروها في البذخ المجنون على الشهوات والفلل والقصور والأبراج الشاهقة والسيارات الفارهة والسفريات والكماليات !! وأهدروها في كل شئ سئ وشرير وتافه ولم يستثمروها في تطوير الصناعة أو الزراعة أو ما يفيد الأمة أو البشرية !! وجاءت فرصتهم الأخيرة الان للقيام بذلك !! كيف ؟! ويمكننا تحديد ثلاث خطوات مهمة من خلالها تستطيع هذه الدول مساعدة البشرية على التخلص من مرض الكورونا أو محاصرته ثم القضاء عليه !! أولا : توفير الأموال والمساعدات العاجلة للدول والشعوب المصابة – وعلى وجه الخصوص الدول الفقيرة لمحاصرة المرض لحين التمكن من القضاء عليه !! ثانيا : تشكيل لجنة علمية عربية من المتخصصين الأكفاء وتسخير العلماء العرب وتفريغهم في مراكز للبحث لاكتشاف العلاج المناسب للمرض واختيار الدول العربية الأكثر خبرة لتكون مكانا لهذه المراكز والمختبرات !! ثالثا : تزويد المراكز والمختبرات بأحدث التقنيات والخبرات العالمية لاكتشاف العلاج بالسرعة الممكنة وتعميم الفائدة المكتشفة على البشرية جمعاء !! ان الأموال التي ستنفق في هذه البحوث والمجالات الانسانية لن تصل إلى عشر الأموال التي أهدرتها هذه الدول في مسارات الشر والإرهاب والتأمر والتدمير !! ومن ناحية أخرى فان نظرة العالم لنا ستتغير اذا ساهمنا في هذا الإنجاز الإنساني العظيم !! من صورة شعوب لا تجيد سوى التدمير والتخريب والإرهاب !! الي صورة شعوب متحضرة إنسانية راقية تساهم في إسعاد البشرية وتقدمها !! فهل يلتقط الأعراب هذه الفرصة ويستثمروها في تغيير الصورة عن العرب والمسلمين ؟! أم أنهم بصراعاتهم وأحقادهم وتفاهاتهم لاهون ؟! وعن الفضائل والمساهمات والانجازات الإنسانية غائبون ؟!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × خمسة =

إغلاق