الرئيسيةشعر وشعراء

بمناسبة مرور أول عيد أضحى على وفاة أعز الأصدقاء الدكتور محمد غنايم رحمه الل

ه

مالي أرى أنّ القبورَ تبسمتْ
وتبرّجتْ ، هل باحتضانكَ تَسعَدُ

فجعلتَ من عَتمِ القبورِ منارةً
من نومها الامواتُ قامتْ تُنْشِدُ

وتنافستْ كُتلُ الترابِ ومن هي
تلكَ التي تحظى جوارك ترقدُ

سأَلَتْكَ سكانُ القبورِ عن الذي
منْ كنتَ تعبُدُ في الحياة وتسجدُ

لما علمنّ بأن دينكَ شاهدا
بالله وحده والرسولِ . تشّهدوا

قد أقسموا ان يتبعوكَ صلاتهم
ديناً عبدت فاقسموا أن يعبدوا

لا عيدَ بعدكَ لا ولا حلوانهِ
العيدُ أنتَ فإن بعدتَ فأبعدوا

يا ويلَ حظي هل أُهنيءُ قائلاً
عيداً سعيدا ، لا ، وأنتَ مُقيّدُ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 3 =

إغلاق